السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

حمد الحمادي .. عاشق الميداليات

يتمتع بصفات البطل، من عزيمة وإصرار واجتهاد ومثابرة وعناد للوصول إلى الهدف، حلمه أن يتألق اسمه بين الأبطال رافعاً علم الإمارات في المحافل العالمية الأولمبية لرياضة المعاقين. حمد حسن الحمادي من مواليد الشارقه ٣١ ـ٧ـ ١٩٩٦، يدرس في المرحلة الثانوية ويحاول التوفيق بين العلم والدراسة والرياضة، وهوايته المفضلة هي التصوير الفوتوغرافي. توج البطل حمد الحمادي بعدد من الأرقام القياسية والمراكز المتقدمة والميداليات الملونة في بطولات محلية ودولية وعالمية حاصداً تسع ميداليات في عالم للناشئين. وحقق الإنجاز الأخير عام 2014 في بطولة الألعاب العالمية للشباب تحت ٢٠ سنة في مدينة ستوك ماندفيل ـ لندن حيث كسر رقمه الشخصي في رمي القرص بحصوله على الميدالية الذهبية حاصداً 26.45 متر، فضلاً عن الميدالية البرونزية في دفع الجلة برقم ٦.٩٦ متراً في الفئة الطبيةf 57. نال عام ٢٠١٢ الميدالية الذهبية في دفع الجلة في بطولة الألعاب العالمية للشباب في التشيك تحت 20 سنة، وأحرز عام ٢٠١١ في بطولة الألعاب العالمية للشباب في دبي الميدالية الذهبية في دفع الجلة تحت ١٨ سنة، والميدالية البرونزية في رمي القرص تحت ١٨ سنة. بداية دخوله المجال الرياضي عام 2007 بعد أن أعجب والده بالإنجازات الرياضية التي تتحقق لأبطال الإرادة في البطولات المحلية والدولية، فعزم على تسجيل حمد في نادي أبوظبي للمعاقين، وكله ثقة وإيمان بقدرات ولده على التميز وتحقيق الإنجازات. وكان له ذلك التميز وحصد الميداليات الملونة في عدد من البطولات، مسافراً وحده في المشاركات الخارجية وكله ثقة أنه سيعود بالذهب. يهوى الحمادي فن التصوير الفوتوغرافي ويستفيد من المشاركات الدولية. وإلى جانب حصد الميداليات الذهبية يعشق جمع عدد من الصور التذكارية الجميلة للمناظر الطبيعية.
#بلا_حدود