الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

باوزير .. مواليد منطقة الجزاء

انضم خالد عبدالرحيم باوزير، لاعب نادي الوحدة ومنتخب الإمارات للشباب، إلى فرقة «أصحاب السعادة» في عمر ست ‏سنوات، وعرف لغة تحقيق البطولات في سن الـ 15. تقلد ‏شارة قيادة الفريق منذ أول مباراة شارك فيها بشعار العنابي، واختار الرقم 15 تيمناً باللاعب ‏فهد مسعود، وفي أول مواسمه نجح في تسجيل 15 هدفاً، ودائماً ما كان يقود فريقه للمنافسة ‏على المركز الأول في بطولات المراحل السنية. يمتاز باوزير بسرعة البديهة وحسن ‏التصرف والذكاء، واقتناص الفرص وأنصافها وترجمتها إلى ‏أهداف، بتهديفات قوية وضربات رأسية محكمة، كل هذه الميزات أهّلته ليكون لاعباّ يشار إليه ‏بالبنان منذ نعومة أظافره. ‏ كانت بداية رحلة تألقه مع عالم المستديرة في عمر 12 عاماً، عندما وضعه مدرب فريقه كمهاجم صريح، ولم يخيّب ظن مدربه وأصبح هدافاً لدوري تحت 12 عاماً بأكثر من 35 ‏هدفاً. تحقق حلمه بأول بطولة في مشواره عام 2010، بعدها ‏توالت البطولات والميداليات في سجله العامر بالتميز في الدارسة، وفي هوايته المحببة كرة القدم، فقد ‏نجح بدرجة الامتياز في التوفيق ما بين دراسته ومهنته كلاعب كرة قدم محترف، وتخرج في ‏الثانويه العامة بنسبة 95 %، وحالياً يواصل دراسته في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، ‏تخصص القانون. تألق بشكل لافت ‏في بطولة زايد الدولية 2012ـ2013 عندما سجل هدفاً في مانشستر يونايتد، وهاتريك في شباك سبورتنغ لشبونة، ‏وحصل على جائز أفضل لاعب في البطولة الدولية، فكانت هذه نقطة التألق الدولي. حصل في ‏ذات العام على لقب هداف دوري الناشئين، ورقم قياسي جديد كونه سجل في شباك جميع الفرق، ‏ولعب في الدوري الرديف وعمره 18 عاماً، وكتب اسمه في قائمة من سجلوا أهدافاً في الرديف. ‏ لا خوف على أبيض الشباب في وجود لاعب بمواصفات النجم خالد عبدالرحيم والعديد ‏من اللاعبين المتميزين، وتحت قيادة مدرب متميز وصاحب خبرة وفكر ‏كروي عالٍ هو الدكتور عبدالله مسفر.
#بلا_حدود