الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

حامد الكمالي .. ريادة الاحتراف الأوروبي

رسم في طفولته أحلام المستقبل، ووضع خارطة السير للهدف، وصير كل الدروب ليصل إلى ذاك المكان الذي يتمناه «بطلاً للساحرة المستديرة». هكذا سارت حياته في الطفولة .. كل ما حوله يقول له «هنا الدرب، وهنا الأحلام، وهنا الأهل والأصدقاء، هنا بيتك ..». حامد إسماعيل الكمالي من مواليد أبوظبي 6/11/1992 ، حصل على الثانوية العامة، ليأخذه حلم كرة القدم ويهيم به. سجل حامد تميزاً فريداً كأول محترف إماراتي في الدوري الأوروبي في نادي فاليتا المالطي، ويسجل تميزاً لافتاً يواسيه في غربته وبعده عن أهله. يروي الكمالي قصة خوضه المجال الرياضي، حيث جرت العادة في المدرسة أن يتم اختيار الأطفال الموهوبين للدخول في كرة القدم، نشأ الكمالي في عائلة كروية، فأخوه حمدان الكمالي نجم نادي الوحدة ومنتخب الإمارات الأول، وكذلك ماجد وحمد، وأخوه فيصل الكمالي، وكيل اللاعبين، هو من كان له الفضل في إنجاح صفقة انتقال حامد إلى التجربه الأوروبية. بداية الدخول لعالم الرياضة كانت في الأول الابتدائي في عمر الست سنوات، عبر بوابة نادي الوحدة، ليستمر في النادي يلعب في الرديف حتى انتقل إلى النادي المالطي في 2014، تألق الكمالي في أكاديمية نادي الوحدة، وشارك في العديد من المنافسات. يشجع الكمالي نادي ريال مدريد، ومعجب بالنجم تياغو سيلفا، ويحلم الكمالي أن ينهي تجربة الاحتراف بنجاح، ويعود إلى أرض الوطن ويتابع تقدمه حتى ينضم إلى المنتخب الوطني بجدارة.
#بلا_حدود