الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

عبدالستار الجسمي .. صافرة كرة الصالات

الحكم عبدالستار الجسمي، أحد قضاة الملاعب، وضع القانون أولاً أمام عينيه، والصافرة والكرت الأحمر والأصفر لغة الحوار بينه وبين اللاعبين، جاعلاً من الابتسامة لغة حوار، ومن السماح أسلوب حياة بينه وبين كل من يعرفه.

قدم عبدالستار الجسمي الكثير من وقته من أجل خدمة هذا المجال الذي أحبه، وخصص له الكثير من الوقت، متمنياً أن يرى الحكَم الإماراتي في بطولات العالم في كل الرياضات، لإيمانه وثقته في قدرته على منافسة الحكم الأجنبي، بالخبرة والمعرفة.

ودع الحكم الإماراتي عبدالستار الجسمي التحكيم في مباراة نهائي كأس الاتحاد لكرة الصالات، حاملاً معه الكثير من الذكريات والإنجازات، منتقلاً من مجال التحكيم إلى التقييم؛ ليكون مقيماً للحكام، بعد أن أعلن اعتزاله العمل التحكيمي الذي قضى فيه قرابة ثماني سنوات، بدءاً من الموسم الرياضي الحالي.

ويعد عبدالستار الجسمي من مؤسسي كرة الصالات، إذ بدأ العمل التحكيمي في عام 2006 كحكم كرة قدم لدوري المحترفين لثلاث سنوات، قبل أن تحرمه الإصابة من التحكيم في الملعب الكبير، منتقلاً إلى كرة الصالات التي كان أحد مؤسسيها. 

والجسمي لاعب كرة قدم وطائرة سابق، كما يمارس رياضة السباحة، ويعمل كمدرب لياقة بدنية في أكاديمية شرطة دبي، وحاصل على العديد من الشهادات التحكيمية، ولعبت الصدفة، إلى جانب إصابته، عندما كان لاعب كرة قدم، دوراً كبيراً في التوجه إلى عالم التحكيم عبر المحكم الدولي يونس حسن، الذي نصحه بالتحرك صوب مجال التحكيم، والجسمي من عائلة رياضية، وهو شقيق المحلل الرياضي حسن الجسمي.

#بلا_حدود