الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

ميروسلاف ستوتش .. صاحب الهدف العالمي الأفضل في 2012

 ميروسلاف ستوتش لاعب كبير، موهوب وعاشق حقيقي لكرة القدم، يلعب بعشق وولاء كبيرين للموهبة والصنعة، فيعزف أهزوجة العشق والنجاح بأرقي أشكالها، فتنساب من بين قدميه اللمحات واللقطات والنجاحات الباهرة، ليصبح بين عشية وضحاها أحد مفاتيح النصر والإنجاز لزعيم البنفسج، وكان عند حسن ظن كل جماهير الأمة العيناوية على اتساع رقعة وجودها. عندما قررت إدارة نادي العين البحث عن لاعب لديه إمكانات الجناح العصري من موهبة وسرعة وقدرات اختراق وقدرة على اللعب في طرفي الملعب، وصناعة اللعب والفرص السهلة لزملائه، وإضافة إلى هذا وذاك قدرات خاصة في التهديف من أصعب الزوايا وفي أضيق المساحات. ولد ستوتش في عام 1989، ومنذ صغره وهو يظهر مهارات فوق العادة، وإمكانات مهولة جعلته محط أنظار الكثير من كشافي الأندية، فانضم إلى أكاديمية نيترا في جمهورية سلوفاكيا، ولعب لمنتخبات الجمهورية الوليدة على مختلف فئاتها العمرية. لعب ستوتش في الدوري السلوفاكي لاعباً في الفريق الأول لأكاديمية نيترا، وقدم مردوداً كبيراً في الدوري السلوفاكي شفع له تحقيق نقلة نوعية كبيرة بالانتقال إلى صفوف نادي تشيلسي الإنجليزي في عام 2008، ويظل لاعباً في صفوفه حتى عام 2010، وأعاره تشيلسي خلال فترته معه إلى فريق تفنتي الهولندي، وفي العام ذاته 2010 انتقل ستوتش إلى صفوف فريق فنربهشة التركي. وانتقل ستوتش عام 2010 إلى نادي فنربخشة، ولعب معه 70 مباراة سجل 14 هدفاً، ثم أعاره فنربخشة الموسم الماضي إلى باوك اليوناني، وفي يوليو 2014 أصبح ميروسلاف ستوتش لاعباً في صفوف الزعيم العيناوي. منذ انضمام ستوتش إلى فريق العين ظل يقدم الأداء الكبير الذي خلق له مساحة حب كبيرة في قلوب الأمة العيناوية بأدائه المتميز خلال المباريات الودية التحضيرية، ثم في المباريات الرسمية، أما في دوري الأبطال الآسيوي قدم ستوتش أفضل مبارياته في الدور ثمن النهائي خلال مباراتي الاتحاد السعودي، حيث أظهر قدرات وإمكانات ساعدت فريقه في بلوغ الدور نصف النهائي من البطولة القارية الأهم في القارة الصفراء. ويذكر أن ستوتش حصل على جائزة الفيفا لأفضل هدف في عام 2012، وتغلب هدفه على هدفي البرازيلي نيمار لاعب برشلونة الإسباني، والكولومبي راداميل فالكاو لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي.
#بلا_حدود