الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

أحمد المدفع .. استثمار طاقات رواد الأعمال

سخر خبرته التي امتدت لعقود للاستثمار في طاقات رواد الأعمال وتنمية قدراتهم وتوظيفها بشكل موجه ومنهجي. شغل أحمد محمد المدفع منصب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة ومركز إكسبو الشارقة منذ مايو 1997، وترأس مجلس إدارة مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية «رواد» الذي حرص عبرها على توظيف مهارات الشباب بشكل موجه ومنهجي. تخرج المدفع في جامعة القاهرة ليحصل على بكالوريوس في التجارة والمحاسبة، وبعدها انتقل إلى أرض الدولة ليشغل عدداً من المناصب الإدارية المهمة على صعيد إمارة الشارقة وعلى الصعيد الإقليمي. تم تنصيبه نائباً لرئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للصناعات الجلدية، وأدار بنفسه مكتب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة منذ العام 1973 إلى 1976، وعمل مديراً عاماً لدائرة الموانئ والجمارك في الشارقة العام 1976، كما ترأس إدارة المكتب الإقليمي للهيئة الدولية للمعارض في الشارقة على مستوى دول الخليج. برؤية اقتصادية ثاقبة عكف من موقعه الإداري في غرفة الشارقة على تطبيق أفضل الممارسات العالمية لتطوير وتفعيل نشاط الغرفة، لتكون قوة دافعة للتنمية التجارية والصناعية للأنشطة والأعمال التجارية في الإمارة. لدى توليه رئاسة مجلس إدارة مؤسسة الشارقة «رواد» ظل هاجسه هو التعرف إلى الآلية التي يتم عبرها استثمار طاقات الشباب، فأطلق المبادرة التي تعد الأولى من نوعها في الإمارات، بتشكيل فرق من الشباب يخضعون لورش عمل تدريبية تمهيداً لتوليهم المهام الترويجية والتسويقية لمشاريع المعسكر الصيفي. منهجية المبادرة قائمة على الاستعانة بشبكة التواصل الاجتماعي لتحفيز رواد الأعمال من الشباب على ابتكار أساليب تسويقية وترويجية جديدة ليتحول رائد الأعمال إلى رجل أعمال قيادي ناجح.
#بلا_حدود