الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

سالم عبدالله.. فروسية اللعب والأخلاق

لاعب متمكن من أدواته، موهوب بالفطرة، ومتميز في سلوكه داخل وخارج الملعب، عشق كرة القدم كما لم يعشق شيئاً، وتحمل من أجل معشوقته الكثير والمثير لا لشيء إلا لأنه من جيل الحب الأصيل لكرة القدم، ما جعل له مكانة عميقة في قلوب جماهير الكرة عموماً وجماهير الأمة العيناوية على وجه الخصوص. جاءت بدايات سالم عبدالله مع كرة القدم مدوية وصاخبة، إذ نال جائزة أفضل لاعب صاعد، وجائزة أفضل لاعب مواطن، فكانت بداية قوية، ساعدته على نيل هذه المراتب باكراً موهبة كروية دفاقة وقدرات شخصية وخلق قويم. ولد سالم عبدالله عمر سالم في مدينة العين يوليو العام 1986، وكان انضمامه إلى نادي العين في العام 2007 حدثاً استبشرت به الجماهير العيناوية، لما تميز به من روح قتالية ولمسات فنية في تعامله مع الكرة وفوق هذا وذاك تكتيكه العالي داخل الملعب. كان مصدر اعتزاز سالم عبدالله دوماً وجوده ضمن كوكبة الفريق الأول بنادي العين لأعوام خلت، لما كان يمثله نادي العين بالنسبة له، ويفخر بما تعلمه من مبادئ في النادي الكبير، ما جعله يشعر بالمسؤولية في كل أقواله وأفعاله. فاز سالم عبدالله مع نادي العين بالقاب عدة ، أهمها لقب الدوري لمرتين متتاليتين في موسمي 2011-2012 و2012 و2013. وفاز معه بكأس صاحب السمو رئيس الدولة أخيراً. أول استدعاء لسالم عبدالله لتلبية نداء الوطن وارتداء شعار الأبيض الإماراتي كان في العام 2003، حين استدعاه للمرة الأولى المدرب السلوفيني كاتانيتش مدرب منتخب الإمارات وقتها للمشاركة في مباراة ودية أمام منتخب الأردن. أصيب سالم عبدالله في ركبة رجله اليسرى إثر اصطدامه مع حارس مرمى فريق الجزيرة علي خصيف في المباراة التي جمعت فريقه العين مع فريق الجزيرة ضمن مباريات الدور الثاني من بطولة الدوري في فبراير 2010، وحزنت جماهير الكرة قاطبة كثيراً على إصابته التي تعافى منها الآن، وهو في رحلة العودة إلى مستواه. انتقل سالم عبدالله إلى نادي الوصل على سبيل الإعارة هذا الموسم، ويقدم مع الإمبراطور أداء جيداً يعد بالكثير.
#بلا_حدود