الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

سهام الرشيدي .. كتاب الإنجازات الباهرة

تسطر بطلة منتخب الإمارات لرياضة المعاقين سهام الرشيدي أحرفاً جديدة على صفحات كتابها المليء بالإنجازات الباهرة، وهي تعود محققة برونزية مسابقة رمي الرمح في دورة الألعاب البارالمبية التي نظمتها مدينة إنشيون الكورية الجنوبية أخيراً. انضمت سهام مسعود الرشيدي إلى نادي دبي للمعاقين في العام 2005، وشهد النادي العريق ميلاد نجمة أسهمت بشكل كبير في تعريف المجتمع الإماراتي والخليجي والعربي والعالمي بفئة المعاقين وبإمكاناتهم وبما لديهم من قدرات هائلة. لعبت ثلاث ألعاب دفعة واحدة وهي رمي الجلة ورمي القرص ورمي الرمح، وحققت النجاح تلو الآخر فيها جميعاً، بعد أن احتملت قسوة التدريبات والآلام التي تسببها لجسدها النحيل بكل القوة والصبر علي أيدي مدربي النادي الكبير الذين أولوها بكل الرعاية. جاءت بداياتها قوية وهي تمثل نادي دبي للمعاقين والدولة، فكان أن شاركت في بطولات المعاقين في أكثر من محطة في ألمانيا وجمهورية التشيك. وفي عام 2008 شاركت سهام الرشيدي في بطولة آسيا لألعاب المعاقين في مدينة غوانزهو الصينية، وأحرزت فيها الميدالية الفضية في رمي القرص رافعة علم الإمارات عالياً خفاقاً وكان ذلك أول إنجاز آسيوي لها. وفي العام 2012 شاركت سهام الرشيدي في أولمبياد لندن وأحرزت فيه المركز الخامس على مستوى العالم بعد أن خاضت منافسات قوية مع بطلات العالم في ألعاب القوى. وحمل العام 2013 كل البشرى والنجاح، إذ شاركت سهام الرشيدي في بطولة العالم (الآيواس) في هولندا، وأحرزت الميدالية الذهبية في رمي الرمح، والفضية في رمي القرص، وكان ذلك إعجازاً وإنجازاً. وفي العام نفسه، جاءت مشاركة سهام الرشيدي في بطولة العالم لألعاب المعاقين في ليون الفرنسية، وأحرزت المركز الخامس في رمي الرمح، والسادس في رمي القرص على مستوى العالم. وهذا غيض من فيض إنجازات الرشيدي لترفع علم الإمارات في كل المحافل شرقاً وغرباً، وتقول بصوت الإيمان والعزيمة إن هذه الفئة موجودة وذات أثر عميق وبصمة من ذهب.
#بلا_حدود