الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

أحمد الحوسني .. كتاب الإنجازات

جعل من إعاقته في بواكير العمر، سبباً يبعث في داخله الهمة والعزم والطموح، فسار نحو أفق رآه الكثيرون بعيداً، ورآه البطل الهمام قريباً، أفق لامس فيه النجاح وحقق الإنجازات الباهرة ولم تفارقه، بلوغه أكبر المفاجآت لمن راهن بغير ذلك، فوضع بصمته عميقة ولم ينفك يضع بصماته في كتاب الإنجازات الخالدة للوطن العزيز. أخيراً، وفي أكتوبر الماضي حقق أحمد عبدالله الحوسني لاعب المنتخب الإماراتي في رياضة المعاقين الميدالية الفضية في رمي القرص للفئة إف 33، محققاً رقماً جديداً خاصاً به رامياً لمسافة 24.69 متر حسب النظام الجديد للمسابقة، وذلك في دورة الألعاب الآسيوية البارالمبية التي نظمت في مدينة إنشيون الكورية. انضم أحمد الحوسني إلى نادي الثقة للمعاقين في الشارقة، ووجد فيه مدربو النادي العريق موهبة فطرية واستعداداً وطموحاً كبيرين، فتولوه بالرعاية والعناية والاهتمام بعد أن اختاروا له الرياضة التي تتناسب وإعاقته وهي رياضة رمي القرص، فتدرب بقوة واحتمل قسوة التدريبات بجلد وعزيمة وصبر لمئات الساعات في صالات ومضمار النادي العريق، بعزيمة الأبطال الكبار. لا يتسع المكان لإحصاء إنجازات البطل الهمام، كان إنجازاً مهولاً تعالت أصداؤه ملء الزمان والمكان، حصوله على ميداليتين فضية في رياضة رمي القرص وبرونزية دفع الجلة في بطولة ألمانيا الدولية لألعاب القوى للمعاقين في العاصمة الألمانية برلين محطماً رقمه الشخصي السابق في رياضة دفع الجلة للمسافة المسجلة باسمه 26.94 متر، ليحل محله رقمه الجديد 28.32 متر. إضافة إلى مشاركتين قويتين أخريين في بطولة العالم لألعاب القوى في مدينة ليون الفرنسية، وبطولة الألعاب العالمية للإعاقة الحركية والبتر التي استضافتها مدينة ستادس كنال في هولندا، وفي بطولة فرنسا الدولية لألعاب القوى محققاً أرقاماً شخصية في دفع الجلة ورمي الرمح والقرص، وحقق برونزية رمي القرص في ملتقى العين الدولي للفئة إف 33 في مارس 2013، وغير ذلك مما حواه كتاب إنجازات البطل.
#بلا_حدود