الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

أحمد الجراغ .. مغامر تحت الماء

يؤمن الغواص أحمد الجراغ بأن أفضل وسيلة للتغلب على الصعاب اختراقها، معتبراً البحر الهادئ لا يصنع بحاراً ماهراً. يغوص في أعماق البحار حاملاً أدوات ومعدات كهربائية ومعدنية يستكشف بها مواقع الخلل في الفلك الذي يحمل مئات الأطنان من البضائع والبشر، إذ يصلح العطل ويعود إلى الشاطئ منتظراً إشارة نجدة أخرى. يوظف اللّحام مهاراته تحت المياه لإجراء عمليات فحص أنابيب النفط وإصلاح الجسور، كما يساعد اللحامين في رفع السفن والطائرات المتحطمة تحت سطح المياه وصيانة البواخر. يعتبر الجراغ الغوص مهنة تقتضي مهارات وقدرات فائقة أهمها الدقة والتركيز والذكاء، إلى جانب الصبر والحيطة وإتقان رفع الأجسام الخفيفة والثقيلة ببالونات معدة للغرض، فضلاً عن اكتساب الخبرة والدراية والخضوع لتدريبات متخصصة تمكن من العمل بكفاءة عالية. يعد المدرب الإماراتي الوحيد في مجال تدريب الغواصين، إضافة إلى أنه يجمع بين هوايتي الغوص الترفيهي والتجاري، إلى جانب إنجازه لمهمة تلحيم الأنابيب تحت الماء. ولد الجراغ عام 1984 في الشارقة، وتعلم رياضة الغوص في عام 2008 عبر دورة غواص عادي إلى أن أصبح غواصاً محترفاً يشار إليه بالبنان. يشغل الجراغ حالياً مدير مركز الخور للغوص في الشارقة واللحام المائي، إضافة إلى عضويته في هيئة تدريس المنظمة العالمية للغوص. ابتُعث الجراغ في عدد من الرحلات العلمية المتخصصة لصقل مهاراته وخبراته آخرها رحلة علمية إلى جنوب أفريقيا، إذ انخرط هناك في دورة الغوص التجاري. 
#بلا_حدود