السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

لويس هنريكي .. تميمة الحظ

منذ قدومه إلى الإمارات وبعد احترافه لفرق عدة في مسقط رأسه، منها الفريق الأشهر في البرازيل فاسكو ديجاما، وباليمراس، وبعد أن قدم مردوداً فنياً عالياً معهم، ونتائج مميزة، شجع فريق شونبوك الكوري الاستعانة بخدماته، التي كانت بداية احترافه خارج الدولة. قدم لويس هنريكي إلى الإمارات في محطته التالية في رحلة الاحتراف، وقدم مع فريق الشباب عروضاً رائعة، وأسهم في وصول الفريق إلى مربع الكبار في أبطال آسيا، لاعب من طراز فريد ونادر كما ذكر وكيل اللاعبين المعروف البرازيلي بليس. وانتقل في صفقه من نادي الشباب إلى فريق الإمارات، اعتبرها النقاد والمحللون واحدة من أنجح التعاقدات التي أجراها النادي في الفترة الأخيرة. أصبح هنريكي واحداً من ألمع نجوم الفريق، وهو لاعب وسط وهداف في الوقت نفسه، ويجيد الاختراق والقدوم من الخلف، ما جعله مصدر خطورة بالغة علي الخصوم. يمتاز هنريكي بروح الفريق والأداء الجماعي وسرعة الانتشار، ما يجعل المهاجمين يشعرون بالراحة باللعب بجواره والاطمئنان الزائد داخل الملعب، وعلى الرغم من بلوغه الثالثة والثلاثين من العمر، إلا أنه ما زال يمثل رمانة وسط فريق الصقور، ويتأثر أداء الفريق عموماً بمردوده، ما جعله تميمة حظ الفريق والجميع يرغب في تألقه. يعشق هنريكي ساحر الكرة الإسبانية برشلونة، وكانت غايته في مسيرته العامرة أن يلعب لهذا الفريق، لكن يتمني أن يلعب أحد أبنائه لهذا الفريق، متمنياً ختام مسيرته الرياضية داخل الإمارات، لما وجده من حفاوة وتعاون من قبل جميع الإدارات والأجهزة الفنية التي زاول نشاطه الرياضي فيها.
#بلا_حدود