السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

عيد الظاهري .. أصالة الذكريات

ينقب عن الأصالة في العادات والتقاليد، ساعياً بإبداعاته الفنية والإذاعية إلى تقديم شيء هادف يسهم به في إثراء ثقافة المجتمع. يؤمن المذيع عيد الظاهري بأن الإعلام مرآة حقيقية تعكس قضايا المجتمع وتعايش هموم وأحلام الناس. يعتبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة مصدراً مهماً من مصادر التوجيه والتثقيف ونشر الوعي في أي مجتمع، إضافة إلى أنها وسيلة مهمة تسهم في رقي وتحضر أي أمة. يرى أن السعي والإصرار على تحقيق الهدف هو سر نجاح الإعلاميين الإماراتيين الذين يبدعون في شغل حواس المستمعين عبر التشويق والدقة في البرامج المختلفة. يتطلع إلى تقديم برامج هادفة تمس المشاهد وهمومه وتقترب من اهتماماته ومشاكله من أجل العمل على حلها. قدم الكثير من الأعمال الفنية في المسرح والدراما ممثلاً وسيناريست، إضافة إلى مساهمته في تأسيس مسرح العين. وعلى الرغم من نجاحه فنياً، إلا أنه اتجه إلى العمل الإذاعي، لإيمانه بأن تجربة المذيع جديدة ومختلفة عن التمثيل، وبإمكانه تقديم رسالة إلى الجمهور بشكل جديد عبر الميكروفون. يشير إلى أن الإرادة تكمن في الفكرة، وأن العزيمة تنبع من الروح، معتبراً الأمل نافذة تفتح آفاقاً واسعة للإبداع في جميع مجالات الحياة. بدأ الظاهري عالمه الإذاعي بمسابقات «ألو إمارات»، أعقبها برنامج المحلل على أثير إذاعة إمارات إف إم الذي أعاد عبره المسلسلات الدرامية الإذاعية بطريقة المسابقات، ليصبح بعدها مسؤولاً عن المسابقة التراثية التي طرحها بشكل مختلف وروح جديدة. يمنح الظاهري المستمعين أسبوعياً وجبة حافلة بذكريات الزمن الجميل عبر برنامجه الإذاعي آخر الليل على أثير أبوظبي FM. ينادي عبر مسيرته الإذاعية بضرورة التحلي بأخلاق الأجداد، داعياً إلى تأصيل المودة والتراحم والإيثار بين الناس.
#بلا_حدود