الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

سارة الزرعوني .. إنجازات استثنائية

مكّنتها موهبتها ذات الطبيعة الخاصة وعشقها للعبة الكاراتيه، ورغبتها الوثّابة في ارتياد شعاب رياضة عصية على الكثيرين، من القفز عالياً في رحابها، وتحقيق الإنجاز تلو الآخر بقوة وثبات لذاتها ولوطنها، فحققت غايتها ورفعت راية الوطن عالياً. كانت بداية سارة عبدالمجيد الزرعوني (20 عاماً) مع لعبة الكاراتيه قبل أربعة أعوام في النادي الأهلي ناشئي الكاتا، إذ نشأت في بيت غُرست فيه لعبة الكاراتيه باكراً، وبدأ والدها عبدالمجيد مع الكاراتيه منذ العام 1976، بلغ فيها آفاقاً بعيدة إلى أن أصبح أميناً عاماً لاتحاد اللعبة، وغرس في أبنائه حبها، إلى أن تمكن العشق في الأبناء ليواصلوا مسيرة والدهم، وحصدت سارة وشقيقاها سعيد وسيف، العديد من الألقاب الخليجية والعربية والقارية. مارست الزرعوني رياضات أخرى في بداياتها، إلا أنها وجدت ضالتها في الكاراتيه، وسارت حثيثاً فيها تحقق الانجازات بفعل إرادة صلبة وعزيمة ماضية وعشق مغروس منذ نعومة الأظفار، فحققت ذهبية بطولة الخليج النسخة الـ 13 التي استضافتها صالات النادي الأهلي في دبي، وتعتبر أول إماراتية تحقق لبلدها ميدالية ذهبية عربية في الكاتا العام 2013، لتدخل التاريخ من أوسع أبوابه، مسجلة أحرف اسمها عميقة في جدار أصحاب الإنجازات الاستثنائية.
#بلا_حدود