الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

سارة قائد .. شغف الكاراتيه

تميزت بروح المغامرة والتحدي، تمردت على الواقع بخوض رياضات ظلت لفترات قريبة عصية على بني جنسها، تؤمن بأهمية ممارسة المرأة للرياضة، لكونها أضحت أسلوب حياة، إنها لاعبة الكاراتيه سارة أحمد قائد. استهلت سارة المولودة في عام 1982، مسيرتها الرياضية ولم تبلغ الـ 15 من عمرها. طموحها المتجدد نحو التميز والرغبة في تحطيم الصورة السائدة في مخيلة من يعتقدون بعدم قدرة النواعم على ممارسة رياضات بعينها شكل لها محفزاً لولوج رياضات مثل الجري واليوغا والسباحة. أحبت رياضة الكاراتيه التي تتطلب قدراً عالياً من اللياقة البدنية، وبدأت اللعبة في عام 2011، عبر أحد المراكز الرياضية إشباعاً لرغبتها. شغفها الدائم تجاه ممارسة مختلف أنواع الرياضات قادها العام الجاري للانضمام إلى منتخب الإمارات للدراجات الهوائية. تدين سارة بالفضل للمدرب الكندي شهيان عبدالرحمن الحداد في اكتشافها وتطوير مستواها وتنمية قدراتها في مجال لعبة الكاراتية، ما أهلها للمشاركة في بطولات عدة محلية وعالمية منها بطولة اليابان العالمية للكاراتيه في عام 2014. تعشق البطولة والميداليات وفي جعبتها حتى الآن سبع ميداليات ملونة (ذهبيتان ومثلهما من البرونز وثلاث فضيات) تمثل حصاد مشاركاتها المحلية والعالمية في رياضة الكاراتيه.
#بلا_حدود