الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

علاء النعيمي .. مسرحي بالفطرة

يعتبر نفسه بعد 26 عاماً على خشبة أبوالفنون أنه ما زال صعلوك المسرح الذي يبحث عن نفسه، بعد أن قدم نحو 40 عملاً مسرحياً بالتعاون مع مختلف مسارح الدولة، إنه الفنان المسرحي الإماراتي علاء النعيمي. وأكد النعيمي أنه من الجيل الذي تربى وتأسس على حب المسرح بالفطرة، من دون غاية محددة أو شهرة، ومع كبر هذا الشغف بقي هاجس المسرح تحدياً مهماً بالنسبة إليه. بدأ مسيرته الفنية مع مسرح الطفل، الذي يعتبره من أصعب أنواع أبوالفنون، لينتقل منه إلى أعمال الكبار مع مسرحية «في المقهى» التي شارك بها في الدورة الثامنة من مهرجان أيام الشارقة المسرحية عام 1998، ونال حينها جائزة أفضل ممثل دور ثاني. شارك النعيمي في كثير من الأعمال لمسرح الطفل منها «البطل حسان والحلوة حنان، سر الحجر، والفرسان الثلاثة»، إلى جانب أعمال تستهدف الكبار منها «في المقهى، القائل نعم والقائل لا، وسدادة». ولم يكتفِ بالمسرح بل شارك في 20 مسلسلاً تلفزيونياً منها «حاير طاير، من دفاتر الحياة، أزهار مريم، قبل الأوان، وأوراق الحب». قرر النعيمي التفرغ لإخراج مسرحيات الطفل فقط، رافضاً مقولة «النزول إلى مستوى الطفل»، إيماناً منه بأن مساحة الخيال عند الطفل كبيرة ولا بد من مجاراة هذا الخيال.
#بلا_حدود