الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

علي بوسنيدة .. العلم سبيل الأجيال وثروتهم

حياته المهنية مليئة بالخبرة والكفاح والعمل الدؤوب، من أجل تخريج أجيال قادرة على مواصلة مسيرة البناء والتقدم، خدمة لوطنها وأبناء شعبها .. إنه مساعد مدير في مدرسة الأمير للتعليم الثانوي بنين في أم القيوين علي راشد بوسنيدة. حصل علي بوسنيدة على دبلوم تأهيل معلمين في الإمارات، وتدرج بوظائف تربوية وإدارية عدة داخل أروقة منطقة أم القيوين التعليمية على مدار أكثر من 25 عاماً. وحصل بوسنيدة على جوائز عدة خلال مسيرته المهنية، منها جائزة أفضل إدارة مدرسية متميزة، عندما كان يعمل في مدرسة الضياء للتعليم الأساسي، كما حصل على جائزة أفضل مشروع مطبق لجائزة حمدان التعليمية أثناء عمله مشرفاً في مدرسة عثمان بن عفان، إضافة إلى حصوله على جائزة الشيخ سلطان القاسمي للتعليم. ويعتبر بوسنيدة نفسه خريج مدرسة الحياة التي أعطته حبها وحب الأفراد، وخير العلم والمعرفة، فرد لها الجميل بالعطاء والانضباط والتضحية من أجل تسخير الخبرة المهنية والتربوية لفائدة الأجيال الحالية والقادمة. ويؤكد علي راشد بوسنيدة أن القيادة الرشيدة أولت جل اهتمامها للعلم والمعرفة لمصلحة أبناء الوطن، وآمنت بأن الإنسان هو الثروة الأساسية لبناء الأوطان فكان لها ما أرادت. ويرى بوسنيدة في نفسه المعلم المتجدد، والمربي الحاني على أبنائه لتربيتهم تربية صالحة، والموظف المستعد دائماً لتلبية الواجب الوطني أينما كان.
#بلا_حدود