الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

يوميات رجل ميت

روايةٌمسرحيةأخذتعناوينعدةمنها (إلىصديقتيالسرية) أو (الثلجالأسود) أو (يومياترجلميت) وهيروايةلمينهِهابطريقةماميخائيلبولجاكوف.

بدأبولجاكوفبكتابةالروايةبجديةفي 26 نوفمبر 1936. علىهيئةرسائلوسلسلةمنالمذكرات،أسماها "إلى  صديقتيالسرية"،موجهةإلىزوجتهالمستقبليةإيلينبولجاكوفا،  وأخذيشرحكيفأنه "أصبحكاتباًمسرحياً".

في 1930،بدأبتطويرعملهإلىروايةمسرحيةجديدة،  تحتعنوانمغاير "يومياترجلميت" ،وفيالعامنفسهعانىبولجاكوفمنالتضييقوالتعسفوالحظرالذيطالهآنذاكمنالرقابةالسوفيتيةفأحرقمسوداته،بجانبالروايةالتيتناولتقضايامعالشيطان.

ولعلالمثالالأكثرإثارةللاهتمامفيشخصيةهذهالرواية،الأحداثالتيتأتيعلىشبهسردللسيرةالذاتية،والتيتكتبعلىأنهسلسلةرؤىوأحلام: "يروي  بولجاكوفعلىأنهيحلمبمشاهدةهذاالقتلويقولإنهماتفيالحلم،ليسبالمعنىالحرفي،إذلايزالالراوييكملقصتهأنهصرخعلىالمجرمينوالقتلة،ثماندفعببندقيتهلقتلنفسهقبلأنيأتيرجالبيليوراوينهوه،لكنالبندقيةبقيتعالقة،واستيقظوهويصرخهلعاً.

فيوضعبولجاكوفآنذاك،هلهذهالجهودوالمحاولات - كلهذاالعملوإعادةالعمل،يسعىجاهدالتفكيكالمأساةمعالمأساة - الناتجةمن  المعرفةوالوعيالذاتي؟وأودأنأقولالمعرفةالذاتيةوالوعيالذاتي،وبينالمعرفةنفسهاوالسعيالنشطللتوصلللصدقالفكري.

بالنسبة "لكاتبعظيمفيرأييكبولجاكوف،ليستالمعرفةبحدذاتهالتيدفعته  للعملإنماالنضالنحوتحريرالفكرة،فإنالشكوالترددفياليقين،والنضال،لمعرفةهذاالوعيالتعقيديأمامالكثيرمنالإحباطاتوالعملياتالمضنيةالتيمربهافيمحاولتهللحصولعلىفرصةللاستمرار،جعلتهذاالعملالأكثرتولداًمعالمآسيقادراًببساطةعلىدفعالعملأخيراًلرقابةالقارئوتحليلهوحكمته .

عاني  بولجاكوفبشكلخاصبهذاحينقررعددٌمننقادالحزبالسوفييتيالأدبيفيأثناءتأليفهحظركلمسرحياتهمنالخشبة،  ثمكتبرسالةإلىصديقه،الكاتبالروسيمكسيمغوركييقولفيها، "أنامدمر،مشوهالسمعة،ووحيدللغاية ".

لمينهيبولجاكوفأبدايومياترجلميت،علىالرغممنأنالروايةلاتزاليومياتمتكاملةلدىبعضالقراء. ويستندسيرجيماكسودوفالشخصيةالرئيسيةوالذيهوبولجاكوفنفسه. علىقصةكاتبمكافحولكنعلىعكسبولجاكوف،إذاعترففي  نهايةالمطاففيالفصلالثالثأنهغيرناجحفيإتقانفنكتابةالرواية،وعززاعترافهفيمحاولتهللانتحاربوضعفوهةالبندقيةعلىجبهته. لكنفجأةفيالفصلالتالي،يظهرالمحرروالناشر،إيلياإيفانوفيتشروفولفي،علىعتبةبابه،ممايضعحداًلخططه.

علىالرغممنأنهذهالروايةليست،بأيوسيلة،فيكفةالمقارنةمعرواية  المعلمومارغريتا،فمنالضروريبالنسبةلأولئكالذينيريدونأنيفهموابولجاكوفقراءتها. وعلاوةعلىذلك،فهيقراءةإلزاميةلأولئكالذينيرغبونفي  فهمالاضطهادالذي  يواجهالمبدعين  أحيانا- عبرالنضالمنأجلالحفاظعلىالإيمانوالمعرفةعلىالرغممنالتسلطوسلبحرياتهم. منالمثيرللاهتمامأيضاًأنهاتتعلقبقضاياالرقابةالتيكانتسائدةآنذاكفيروسيا. واليومفيكلمكان.

فيالمجمل،هذاالكتابجوهرةصغيرة،تتألقمعالعديدمنالجوانبالتيمنشأنهاأنتتركللقراءمساحة  لتأويلخاصةبهم.

إقبال عبيد

ناشرة ومترجمة

#بلا_حدود