الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021
أونصة ذهب

أونصة ذهب

توقعات أسعار الذهب غداً الاثنين 2 نوفمبر 2020

توقعت «الرؤية» على مدار الأيام الثلاثة الماضية أن أسعار الذهب ستظل عند متوسطات مستواها الحالي ولن تشهد هزة كبيرة ربما تزيد أو تقل لكن بصورة طفيفة، وننشر توقعات الذهب لغدٍ الاثنين في ظل قوة الدولار الأمريكي، وحدوث تراجع بأسعار الذهب لدى أسواق بعض الدول العربية، ويعود هذا الهبوط إلى صدور تقرير نمو الاقتصاد الأمريكي الذي انعكس على الطلب على الملاذات الآمنة وهذا قلل الطلب على الذهب، الأمر الذي سيجعل أسعار الذهب في الدول العربية على نفس مستواها الحالي.

نما الاقتصاد الأمريكي بوتيرة قياسية مرتفعة في الربع الثالث من العام مع ضخ الحكومة أكثر من 3 تريليونات دولار من حزم التحفيز المالي للتخفيف من أثر جائحة كوفيد-19 ما دعم إنفاق المستهلكين لكن الندوب الغائرة التي خلفها الركود الناجم عن الجائحة قد تستغرق عاماً أو أكثر لتلتئم.

وقالت وزارة التجارة نهاية الأسبوع الماضي في تقدير أولي أن الناتج المحلي الإجمالي نما 33.1% على أساس سنوي في الربع المنقضي. تلك أسرع وتيرة نمو منذ بدأت الحكومة في حفظ سجلات تلك البيانات في 1947 وجاء إثر انكماش تاريخي بلغ 31.4% في الربع الثاني.

لكن التقرير، وهو أحد آخر المؤشرات الاقتصادية المهمة قبل انتخابات الرئاسة الأسبوع المقبل، لن يكون له أثر إيجابي يذكر على المأساة الإنسانية التي تسببت فيها الجائحة إذ فقد عشرات الملايين من الأمريكيين وظائفهم وأودى المرض بحياة أكثر من 222 ألفاً.

كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا نمواً نسبته 31% في الفترة من يوليو حتى سبتمبر.

وتراجع عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة الأسبوع الماضي، إذ قالت وزارة العمل الأمريكية في تقرير منفصل اليوم إن إجمالي الطلبات الجديدة للحصول على الإعانة والمُعدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 751 ألفاً للأسبوع المنتهي في 24 أكتوبر مقارنة مع 791 ألفاً في الأسبوع السابق.

وتهدد موجة الإصابات الجديدة بفيروس كورونا بإبطاء التعافي الاقتصادي العالمي من جائحة كوفيد-19 لتزيد من إغراء المعدن الأصفر كملاذ آمن، وهذا يعني ارتفاعاً مرتقباً في الأسعار على المستوى المتوسط، لكن بشأن الأسعار على المستوى القريب فإنها ربما تكون مستقرة أو تشهد ارتفاعات طفيفة سواء على المستوى العالمي أو مستوى الأسواق العربية.

وأعلن عدد كبير من الدول من بينها الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا أرقاماً قياسية للإصابات بكوفيد-19 ما اضطر البعض لفرض قيود جديدة تهدد بانحراف التعافي الاقتصادي العالمي عن مساره.

#بلا_حدود