الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
سعر الدينار الكويتي مقابل الدولار والجنيه اليوم.

سعر الدينار الكويتي مقابل الدولار والجنيه اليوم.

سعر الدينار الكويتي مقابل الدولار والجنيه المصري اليوم الأربعاء 11 نوفمبر 2020

تستعرض بوابة «الرؤية» أسعار العملات الرسمية الأجنبية والعربية، لدى البنك المركزي الكويتي نهاية تعاملات اليوم الأربعاء 11-11-2020.

وطبقاً لبيانات البنك المركزي الكويتي، تباينت أسعار العملات الأجنبية والعربية الرسمية في بداية التعاملات، من الأسبوع الجاري.

ويتم التعامل بأسعار صرف العملات الأجنبية الرسمية، المُعلنة من البنك المركزي الكويتي، ضمن المعاملات الحكومية الرسمية والمنافذ الجمركية.

سعر الدينار الكويتي اليوم مقابل أسعار صرف العملات

مقابل الدولار

بلغت مستويات سعر الدينار الكويتي أمام الدولار الأمريكي في بداية التعاملات الصباحية عند مستوى 0.3 دينار.

يعتبر الاقتصاد الكويتي اقتصاداً صغيراً مفتوحاً نسبياً يسيطر على معظمه القطاع الحكومي، وتمثل الصناعة النفطية في الكويت المملوكة من قبل الدولة أكثر من 50% من الناتج المحلي الإجمالي، و95% من الصادرات و80% من الإيرادات الحكومية. يُشكل احتياطي النفط الخام في الكويت حوالي 96 مليار أي قرابة 10% من الاحتياطي العالمي.

مقابل اليورو

حيث واصل سعر الدينار الكويتي مقابل اليورو الأوروبي اليوم استقراره لليوم الرابع على التوالي عند مستوى 0.36 دينار.

مقابل الجنيه المصري

وفيما يخص سعر الدينار الكويتي مقابل الدينار الكويتي أمام الجنيه المصري، جاء عند مستوى 0.019 دينار كويتي خلال تداولات اليوم.

سعر الدينار الكويتي مقابل الدولار والجنيه المصري اليوم الأربعاء 11 نوفمبر 2020

الدولار الأمريكي مقابل الجنيه.

مقابل الريال العماني

كما حققت مستويات الدينار الكويتي مقابل الريال العماني 1.2583 ريال عماني اليوم في بداية التعاملات الصباحية.

مقابل الدينار الأردني

فيما أظهرت شاشات التداول في بداية التعاملات الصباحية سعر الدينار الكويتي مقابل الدينار الأردني ليصل إلى مستوى 0.021 دينار.

مقابل الجنيه الاسترليني

كما حققت أسعار صرف الدينار الكويتي استقراراً أمام الجنيه الاسترليني في بداية التعاملات اليومية، عند مستوى 0.0305 دينار.

مقابل الريال السعودي

وعلى صعيد سعر صرف العملة الكويتية مقابل العملة السعودية اليوم الأحد جاءت عند مستوى 0.018 دينار كويتي.

تعد دولة الكويت إحدى أغنى الدول في العالمين العربي والإسلامي. فقد بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي أعلى معدلاته في سبعينيات القرن الـ20 عندما سجّل 439%.

لكن هذه السرعة في النمو الاقتصادي ظهرت على أنها غير ملائمة، إذ إن النسبة عادت وانكمشت لتبلغ 58% في الثمانينيات، إلا أن الطلب المتزايد على النفط ساعد على رفع المعدل مجدداً إلى 91% خلال التسعينيات.

يُعد التنويع مسألة طويلة الأمد بالنسبة لهذا الاقتصاد المكشوف المعرّض.

#بلا_حدود