الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021

تخصص علم النفس.. كل ما تريد معرفته عن هذا المجال

علم النفس هو الدراسة العلمية متعددة الأوجه للسلوك البشري والعمليات العقلية، يركز تخصص علم النفس على التنمية الجسدية والمعرفية والعاطفية والشخصية والاجتماعية من الحمل حتى الموت، وتتم دراسة التطور البيولوجي النفسي الاجتماعي على خلفية المجالات النظرية والتطبيقية الرئيسية لعلم النفس، مع التركيز على التأثيرات الهامة للديناميكيات الفردية والجماعية ومتعددة الثقافات.

يمكن لخريجي تخصص علم النفس، العمل في مجالات وإعدادات متنوعة، لذلك يجب أن يكونوا ملمين بكل أساسيات مناهج الدراسة في المجال.

تخصص علم النفس أدبي أم علمي

يعد تخصص دراسة علم النفس في بعض الدول العربية من ضمن التخصصات الأدبية التي يمكنك الالتحاق بها بعد الانتهاء من دراسة الثانوية العامة بفرعها الأدبي، وهناك كليات مختصة بذاتها لدراسة علم النفس، ويمكن دراستها ضمن تخصصات كليات الآداب والتربية.

لكل بشكل عام يختلف هذا النظام من دولة إلى أخرى، على حسب نظام الثانوية العامة لديها أو مرحلة ما قبل التعليم الجامعي، فأغلب الدول الأجنبية ليست لديها نظم الثانوية العامة الموجودة في الدول العربية، بالتالي يختلف نظام الالتحاق بها ويحتاج إلى شروط أخرى.

مواد تخصص علم النفس

تخصص علم النفس

قد تقدم الكليات والجامعات مواد تخصصية تعمل بتخصص في علم النفس، قد تكون هذه المواد ذات أهمية أكبر أو أقل بالنسبة لك، بعض هذه المواد التي تشمل المجال نفسه، على سبيل المثال:

• تحليل السلوك التطبيقي

هذه المادة تركز على تطبيق مبادئ التعلم والسلوك لتعزيز تنمية وقدرات واختيارات الأطفال والكبار، والتي تعد الأفراد لتلبية الاحتياجات السلوكية للأفراد، وخاصة الذين يعانون من إعاقات النمو والتوحد.

يتضمن تعليمات في تحليل السلوك والتعلم، والتقييم السلوكي والوظيفي، وعلم النفس التنموي، والتحليل السلوكي التطبيقي في إعاقات النمو والتوحد، والتحليل السلوكي التطبيقي في الصحة العقلية والشيخوخة، وطرق البحث، وتقييم التدخلات، والقضايا المهنية والأخلاقية.

• علم النفس التطبيقي

يركز على تطبيق النظريات والأساليب النفسية على أوضاع ومشاكل العالم الحقيقي، مثل الأعمال والصناعة، والتعليم، وإعدادات المجتمع.

يتضمن تعليمات في تطبيقات علم النفس، وعلم النفس الصناعي والتنظيمي، وعلم النفس التنموي، وعلم النفس الاجتماعي، وعلم النفس المعرفي، والإرشاد، والعوامل البشرية، وطرق البحث والإحصاءات.

• علم نفس الطفل السريري

يركز على العمليات التنموية للأطفال والاضطرابات المرتبطة بها ويقوم بإعداد الأفراد للممارسة المهنية المستقلة لعلم نفس الطفل السريري.

يتضمن تعليمات في علم النفس العصبي التنموي، وعلم النفس المرضي للأطفال، واختبار الأطفال والمراهقين، وعلم نفس الأطفال، والمتغيرات النفسية والاجتماعية في نمو الطفل، والمهارات السريرية، والعلاج الأسري، والتقييم والتدخل السلوكي، والمهارات السريرية، والاستشارة، والمعايير المهنية والأخلاق، والتطبيقات لمواضيع مثل في الرضاعة والطفولة والمراهقة.

• علم النفس السريري

هذا المجال يركز على إعداد الأفراد للممارسة المهنية المستقلة لعلم النفس الإكلينيكي، بما في ذلك التحليل والتشخيص والعلاج السريري للاضطرابات النفسية والأمراض السلوكية، ويتضمن تعليمات في التقييم والتشخيص السريري، وتقييم الشخصية، وعلم الأمراض النفسية، وعلم الأدوية النفسي السريري، وتعديل السلوك، ومهارات التدخل العلاجي، ومقابلات المريض، والعلاج الشخصي والجماعي، والعلاج المعرفي والسلوكي.

• علم النفس المعرفي

يركز على الدراسة العلمية لآليات وعمليات التعلم والتفكير وما يرتبط بها من أنظمة تشفير وفك تشفير ومعالجة ونقل للمعلومات، يتضمن تعليمات في نظريات الإدراك والذكاء؛ دراسات العمليات المعرفية مثل الذاكرة، والإحساس، والإدراك، والتعرف على الأنماط، وحل المشكلات، والتفكير النظري، علم التحكم الذاتي.

• علم النفس المقارن

يتعلم الطلاب هنا دراسة سلوك أعضاء أو مجموعات معينة وعلاقة سلوك الأنواع أو المجموعة بأصولها التطورية، ويتضمن تعليمات في علم النفس التفاضلي، وعلم النفس التجريبي والفسيولوجي، وعلم الأدوية النفسية، وعلم نفس الفروق الفردية، ونظرية التعزيز، وعلم وظائف الأعصاب.

• علم النفس الإرشادي

يعد الأفراد للممارسة المهنية المستقلة للإرشاد النفسي، بما في ذلك تقديم الخدمات العلاجية للأفراد والجماعات الذين يعانون من مشاكل نفسية وتظهر عليهم أعراض الضيق.

يتضمن تعليمات في نظرية الاستشارة، واستراتيجيات التدخل العلاجي، وطرق وإجراءات الاختبار والتقييم، والعلاج الجماعي، والعلاج الزوجي والأسري، وعلاج الأطفال والمراهقين.

• علم النفس التربوي

الهدف من دراسته هو تطبيق علم النفس على دراسة سلوك الأفراد، وطبيعة وتأثيرات بيئات التعلم، والآثار النفسية للطرق والموارد والتنظيم والخبرة، ويتضمن تعليمات في نظرية التعلم، والنمو البشري والتنمية، وطرق البحث، والتقييم النفسي.

وغيرها الكثير من التخصصات والمواد، حيثُ يتدخل علم النفس في شتى جوانب الحياة، وتكمن أهمية دراسة علم النفس في إمكانية تحديد الاضطرابات النفسية ومعالجة الأمراض.

ويمكنك دراسة هذا التخصص في إحدى الكليات التي تضمّ هذا القسم الأدبي مثل: كليات التربية والآداب، كذلك يمكن دراسة علم النفس التربوي بكليات التربية.

ويستطيع الدارس بعد التخرج والتدرب أن يصبح معالجاً نفسياً، ويمكنه الالتحاق بالدراسات العليا ليصبح مختصاً في الإرشاد النفسي والعلاج السلوكي، وغيرها من الاختصاصات.

شروط القبول في تخصص علم النفس

تخصص علم النفس

هناك بعض الشروط المفروضة على الطلاب الراغبين في الالتحاق بتخصص علم النفس في الجامعات في كل أنحاء العالم، ولذلك فهي تختلف من جامعة إلى أخرى، ومن دولة إلى أخرى، ولكن بشكل عام تكون الشروط كالآتي:

  • اجتياز المقابلة الشخصية التي يجريها القسم

  • قبول أعلى عدد في المجموع الكلي في الثانوية العامة من الشعب المختلفة

  • يمتلك المتقدم إلى الدراسة في مجال علم النفس، المهارة الكبيرة على التحليل والاستنتاج

  • أن يمتلك مهارة ضبط النفس والسيطرة على الانفعالات

  • أن يكون على قدر عالٍ من اللباقة والسمع الجيد والتحلي بالصبر

  • أن يكون قادراً على التعاطف من الحالات الإنسانية والتفريق بين كل حالة والأخرى

  • أن يكون لديه مهارة الإقناع وتوصيل المعلومة بشكل جيد

  • أن يكون من محبي القراءة والاطلاع المستمر خاصة في هذا المجال

  • أن يكون لديه القدرة على الكتابة والاحترافية في كتابة التقارير

  • أن يكون قادراً على تفسير البيانات والتقارير

  • أن يكون لديه قدر من علم لاستخدام الحاسب الآلي

  • أن يكون محباً للعمل الميداني والتواصل مع مجموعات كبيرة من البشر

  • أن يكون لديه الخبرة في التواصل في استنتاجات صادقة وصحيحة

  • أن يكون قادراً على الفصل بين المشكلات وأن يبني استنتاجات حقيقة على المعلومات المتاحة

تخصص علم النفس كم يحتاج نسبة

تعد دراسة علم النفس واحدة من التخصصات الجامعية التي تشهد إقبالاً كبيراً من الطلاب سنوياً، حيث يعمل الخريجون في مجالات عملية مطلوبة في سوق العمل، بالإضافة إلى أنها تساعد الطالب بأن يصبح على قدر كبير من الذكاء، وفهم سلوكيات الأشخاص المحيطين به من مختلف أطياف المجتمع.

عادة ما تتطلب دراسة علم النفس، الحصول على درجات علمية متفوقة في المادة ذاتها أثناء دراستها في المرحلة الثانوية، أي لا يقل الطالب عن درجة أو درجتين من المجموع النهائي للمادة، بالإضافة إلى المجموع الكلي بالتأكيد، ولكن هذا يختلف من دولة إلى أخرى، على حسب نظام كل واحدة.

في العموم تستغرق دراسة مادة علم النفس، 4 سنوات، من ضمنها السنة الأولى التحضيرية، والثلاث سنوات الأخرى يتم دراستها وفقاً للتخصص الذي يختاره الطالب، ويمكن اختصار المدة إلى سنتين ونصف في حال التحاق الطالب بفصل صيفي، وهذا أيضاً يختلف من دولة إلى أخرى.

دراسة علم النفس في أمريكا:

معروف أن الولايات المتحدة الأمريكية، تضم أفضل الكليات المختصة في تدريس علم النفس، ويمكن للطالب الالتحاق بإحدى كليات القمة بالولايات المتحدة الأمريكية إذا رغب في دراسة هذا التخصص، وسيحظى بفرصة دراسة ضمن أفضل البرامج المتاحة.

ويمكن لخريجي علم النفس في الولايات المتحدة أن يقدموا على برامج الماجستير، حيث يُسمح للطالب بالالتحاق بإحدى الجامعات الأمريكية والإتاحة له بعمل البحوث والدراسات داخل الجامعة وخارجها، كما يمكنه تطبيق دراساته عملياً، وإذا سئلت عن أفضل تخصص لما بعد البكالوريوس في أمريكا، أو التخصص الأكثر طلباً من قبل طلاب الخارج، فهو تخصص علم النفس الكلينيكي، فهناك الكثير من طلاب الدراسات العليا من الوطن العربي يلتحقون بالجامعات الأمريكية للتخصص في هذا المجال.

ومن أفضل الجامعات التي يمكن الالتحاق بها في الولايات المتحدة لدراسة علم النفس: (جامعة هارفارد، جامعة ستانفورد، جامعة كاليفورنيا بيركلي، وكاليفورنيا لوس أنجلوس، جامعة ييل، جامعة برينستون، جامعة نورث تكساس).

دراسة علم النفس في ألمانيا

دولة ألمانيا أيضاً من الدول التي تقدم تخصصات متعددة في كل المجالات، ومن بينها مجال علم النفس، حيث يمكن للطالب الالتحاق بأي من الجامعات الألمانية المتاح بها هذا التخصص، وإتمام دراسته كلياً في عامين أو عامين ونصف فقط.

ويمكن بعد التخرج التقدم للحصول على درجة الماجستير التي تراوح مدتها ما بين 2 إلى 4 فصول، مع العلم أن مواد علم النفس تُدرّس باللغة الألمانية، إلا أن الطالب سيحتاج إلى بعض المقالات العلمية التي تُكتَب باللغة الإنجليزية، ومن أفضل الجامعات الألمانية في مجال تخصص علم النفس، جامعة درسدن، جامعة جامعة براونسفايغ، جامعة غوته، جامعة بون، وجامعة مانهايم).

تخصص علم النفس الإكلينيكي

تخصص علم النفس

علم النفس الإكلينيكي هو التخصص النفسي الذي يوفر رعاية صحية وعقلية وسلوكية مستمرة وشاملة للأفراد والأسر، فهو تخصص شامل على نطاق واسع للاضطراب النفسي الحاد ويتميز بشمولية وتكامل المعرفة والمهارة من مجموعة واسعة من التخصصات داخل وخارج علم النفس السليم، ويشمل نطاق علم النفس الإكلينيكي جميع الأعمار والتنوع المتعدد والأنظمة المتنوعة.

علم النفس الإكلينيكي هو دراسة الأفراد، عن طريق الملاحظة أو التجريب، بقصد تشجيع التغيير، ويدمج علم النفس مع الوقاية والتقييم والتشخيص والعلاج لمجموعة واسعة من المشاكل البشرية المعقدة، ما يجعله اختياراً مهنياً مثيراً للأشخاص الذين يتطلعون إلى العمل في مجال مليء بالتحديات والمكافآت.

كما أنه فرع من فروع علم النفس المهتم بتقييم وعلاج الأمراض العقلية والسلوك غير الطبيعي والمشاكل النفسية، ويتم تدريب علماء النفس الذين يقدمون خدمات سريرية على مجموعة واسعة من التقنيات والمناهج النظرية التي تزودهم بالمعرفة والمهارات اللازمة للنهوض بعلم النفس والممارسة المهنية لعلم النفس والصحة العامة للناس.

يتمتع علماء النفس الإكلينيكيون بمهن في صناعات متنوعة مثل البحث والرعاية الصحية المتكاملة والتعليم وتطوير البرامج وتقييمها والاستشارات والسياسة العامة والممارسة المهنية.

المنظورات الرئيسية في علم النفس الإكلينيكي:

النهج الديناميكي النفسي

نشأ هذا المنظور عن عمل فرويد، كان يعتقد أن العقل اللاوعي يلعب دوراً مهماً في سلوكنا، ويستخدم علماء النفس الذين يستخدمون العلاج النفسي التحليلي تقنيات مثل الارتباط الحر للتحقيق في دوافع العميل اللاواعية الكامنة.

المنظور السلوكي المعرفي

هذا النهج في علم النفس الإكلينيكي من مدارس التفكير السلوكية والمعرفية، وسيقوم علماء النفس السريريون الذين يستخدمون هذا المنظور بالنظر في كيفية تفاعل مشاعر العميل وسلوكياته وأفكاره.

يركز العلاج المعرفي السلوكي (CBT) غالباً على تغيير الأفكار والسلوكيات التي تساهم في حدوث ضائقة نفسية.

المنظور الإنساني

نشأ هذا النهج في علم النفس الإكلينيكي عن عمل المفكرين الإنسانيين مثل أبراهام ماسلو وكارل روجرز، هذا المنظور ينظر إلى العميل بشكل أكثر شمولية ويركز على أشياء مثل تحقيق الذات.

media[1069771]

المتطلبات التعليمية

عادة ما يحتاج علماء النفس الإكلينيكيون، شهادة دكتوراه في علم النفس، ويتلقون تدريبات في المجال الإكلينيكي دائماً، حتى يكون على مواكبة بأحدث النظريات والأبحاث والدراسات التي تجرى في هذا المجال.

والمتطلبات التعليمية للعمل في علم النفس الإكلينيكي صارمة للغاية، ويقضي معظم علماء النفس الإكلينيكيين ما بين 4 إلى 6 سنوات في الدراسات العليا بعد حصولهم على درجة البكالوريوس.

قبل اختيار برنامج علم النفس الإكلينيكي، يجب عليك دائماً التحقق للتأكد من أن برنامج الدراسة معتمد ويفتح آفاق العمل المستقبلية، كما يجب على علماء النفس الإكلينيكيين المحتملين إكمال فترة التدريب والامتحان.

وتختلف متطلبات الترخيص المحددة من دولة إلى أخرى، لذا يجب عليك دائماً مراجعة قراراتك بحكمة والبحث حول المتطلبات الترخيصية الخاصة بدولتك لمعرفة المزيد.

فرص العمل

يعمل علماء النفس الإكلينيكيون في مجموعة متنوعة من البيئات (المستشفيات، العيادات، المصحات الخاصة، الجامعات، المدارس وغيرها)؛ حيث يطلب من هؤلاء الأخصائيين الاستفادة من خبراتهم بطرق خاصة ولأغراض مختلفة.

وبعض الأدوار الوظيفية التي يؤديها العاملون في علم النفس الإكلينيكي يمكن أن تشمل:

تقييم وتشخيص الاضطرابات النفسية، كما هو الحال في الإعدادات الطبية.

علاج الاضطرابات النفسية، بما في ذلك إدمان المخدرات والكحول.

التدريس، في كثير من الأحيان على المستوى الجامعي

إجراء البحوث.

إنشاء وإدارة البرامج لعلاج المشاكل الاجتماعية ومنعها

وقد يركز بعض علماء النفس الإكلينيكيين على أحد هذه الخدمات أو يقدمون العديد من الخدمات الأخرى إلى جانبها.

فوائد دراسة تخصص علم النفس

media[1069773]

يمكن أن تساعدك دراسة علم النفس في الحياة اليومية بشكل أو بآخر، فهناك فوائد سوف تحصدها من خلال دراستك لهذا المجال، ومنها ما يلي:

1. مهارات الناس

تمنحك دراسة علم النفس ميزة، عندما يتعلق الأمر بالتفاعل مع الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل وأرباب العمل وحتى في العلاقات الرومانسية، من المرجح أن تحقق الانسجام والرضا المتبادل.

تقدم دراسة علم النفس مفاهيم وأدوات مهمة، ستجد نفسك تربط الأحداث والأجزاء معاً لإدارة تفاعلاتك الشخصية بشكل أفضل، وذلك لأن مجال علم النفس مكرس لفهم وشرح السلوك البشري، لماذا نفكر ونشعر ونتصرف بالطريقة التي نتصرف بها - وكيف تؤثر ظروف الحياة على الناس؟.

يساعدك الخوض في دوافع ونوايا الآخرين على بناء مهارات التعامل مع الآخرين، أنت تعمل بشكل أفضل عند التعامل مع الناس في جميع أنواع المواقف.

2. استراتيجيات النجاح

ميزة أخرى هي أنك تطور استراتيجيات للنمو الشخصي والنجاح، يجب أن تكون هذه نتائج دراستك، إذا كنت تهتم وتربط دراستك بالحياة الشخصية.

من خلال تعلم علم النفس، يمكنك بناء منصة للنمو والتطور الشخصي، من الطبيعي أن تصبح أكثر وعياً بأفكارك ومعتقداتك، وكيف ترى نفسك، وكيف تؤثر هذه الإدراك على حياتك اليومية، لذلك فأنت أكثر استعداداً لتطوير الاستراتيجيات والعادات التي تقودك نحو نجاح أكبر في الحياة.

3. العلاج الشخصي

قد تتغلب على خوفك الرهيب من بعض الأشياء التي تشكل لديك «فوبيا» بعد إجراء دراسات نفسية، من خلال التعرف على العلاج السلوكي المعرفي، يمكنك الحصول على أداة مساعدة ذاتية لتصحيح جميع أنواع أنماط التفكير السلبي.

العلاج المعرفي السلوكي هو أسلوب علاجي مهم يتم تقديمه لك في دراسة علم النفس، مع بعض الممارسة، يمكنك تعلم تطبيق العلاج السلوكي بنفسك عند الحاجة.

مع الوقت والممارسة، يمكننا تقديم وتعزيز الأفكار الإيجابية وأنماط الاستجابة، يصبحون في النهاية جزءاً راسخاً من ذخيرتنا المعرفية، يمكن أن تكون الفوائد من تحسين عمليات التفكير هائلة، لقد ثبت أن الأشخاص الذين يفسرون بيئتهم بطريقة إيجابية يعيشون حياة أكثر صحة ونجاحاً.

4. مهارات حل المشكلات

يتم تحسين مهاراتك في حل المشكلات من خلال دراسة علم النفس، ما يعني أنك قادر بشكل أفضل على إدارة ظروف الحياة والوصول إلى الأهداف الشخصية وتحقيق النجاح.

تدربك دراسة علم النفس على التفكير في المشكلات من وجهات نظر مختلفة، وهو أمر حيوي لإيجاد الحلول الأكثر فعالية وإفادة.

يعلمك علم النفس التفكير في طريقة تفكيرك، يوفر هذا ميزة كبيرة عند مواجهة تحديات الحياة واتخاذ القرارات، لديك فرصة أفضل لاتخاذ الخيارات بطريقة مدروسة وتتغلب على أي من التحيزات والعادات غير المرغوب فيها التي نمتلكها جميعاً.

5. التفكير المنطقي

إذا كنت تريد أن تصبح مفكراً أفضل، فإن دراسة علم النفس هي طريقة جيدة للقيام بذلك، يساعدك التعرض للمبادئ العلمية في علم النفس على التفكير والتساؤل والعقل كعالم، سيتم تعزيز مهاراتك التحليلية والاستدلالية.

لا تحدث عملية التعلم في الفصل فقط، ستبدأ تدريجياً في إبداء الملاحظات وتطبيق ما تعلمته في تعاملاتك مع الآخرين، ويتيح لك ذلك رؤية العديد من نظريات السلوك البشري وتجربتها في سيناريوهات العالم الحقيقي.

6. مهارات الاتصال

يتمتع خريجو علم النفس بمهارات اتصال جيدة يمكن تطبيقها في العديد من المواقف، بجانب تحدث مهارات الاتصال الأفضل لسببين رئيسيين:

الأول: هو أنك تحصل على فرصة لتطوير مهاراتك في الكتابة والعرض التقديمي من خلال الدراسة.

ثانياً: يساعدك التفكير كطبيب نفسي على تنظيم اتصالاتك للحصول على أنواع الردود التي تريدها، غالباً ما يتم توظيف الخريجين في أدوار تسويقية نظراً لقدرتهم على الوصول إلى الجمهور والتأثير فيه.

7. مهارات التدريب السلوكي

يقدم علم نفس التعلم أيضاً ميزة كمدرب سلوكي، سواء كنت ترغب في تدريب طفلك أو زوجتك أو حتى نفسك، أو أي شخص حولك، يمكنك القيام بذلك بسهولة.

يفهم الطلاب كيف يمكن للناس والحيوانات تعلم السلوكيات، بما في ذلك كيفية تطور المخاوف أو إخمادها، تحدث هذه الأشياء من خلال عمليات التكييف أو التعزيز.

تساعدك دراسة علم النفس على فهم سبب هروب الناس عندما يرون شيئاً مخيفاً، ولماذا تبدأ قلوبنا في السباق إذا سمعنا ضوضاء عالية، أو لماذا يخاف بعض الناس من الطيران أو المرتفعات.

8. تقنيات الحفظ

من الفوائد الأخرى لعلم النفس، والتي قد تكون مفيدة عند الدراسة لامتحان أو عرض تقديمي للعمل، معرفة تقنيات الحفظ.

تقوم دراسة علم النفس بتعليم الطلاب عملية اكتساب الذاكرة واستخدامها، بالإضافة إلى تقنيات تعزيز قدرات الذاكرة.

مزايا وعيوب العمل في مجال علم النفس

media[1069775]

هل تعتقد أن العمل في مجال علم النفس مناسب لك؟ إذا كان ردك بنعم.. فأنت بحاجة إلى معرفة مزايا وعيوب كونك معالجاً نفسياً.

المزايا

1. مساعدة الناس على التغلب على تحدياتهم

أحد أهم الأسباب التي تجعل علماء النفس يستشهدون بالاستمتاع بوظائفهم هو قدرتهم على مساعدة الآخرين على تحسين نوعية حياتهم، يعاني الكثير من الناس في جميع أنحاء العالم من الاضطرابات العقلية والإعاقات.

يساعد علماء النفس هؤلاء الأفراد على تعلم كيفية التعامل مع اضطراباتهم وإعاقاتهم والتغلب على التحديات العقلية والعاطفية، في حين أن كونك معالجاً نفسياً يمكن أن يكون مرهقاً في بعض الأحيان، إلا أنه أيضاً مهنة مرضية للغاية.

2. جداول عمل مرنة

في حين أن العديد من علماء النفس يقضون ساعات طويلة، بمجرد أن تنتهي من ممارسة بعض التدريبات والدورات، يصبح جدولك مرناً للغاية، يمكنك تحديد ساعات العمل الخاصة بك، والمجيء والذهاب وقتما تريد وقضاء إجازة طويلة.

يذكر معظم علماء النفس أن أحد جوانب وظيفتهم التي يستمتعون بها أكثر هو القدرة على قضاء الوقت مع أسرهم وأصدقائهم، على الرغم من أن علماء النفس العاملين في المستشفيات والعيادات لا يتمتعون بقدر كبير من المرونة في جدول عملهم، إلا أنهم ما زالوا يفيدون بوجود قدر كبير من التحكم في جداولهم ووقت كافٍ لتكريسهم لأنشطتهم العائلية والشخصية.

3. إمكانية تحقيق أرباح عالية

عادة ما يكسب المعالجون النفسيون، دخلاً شهرياً مُرضياً للغاية، خاصة أن أغلبهم يعمل بدوام جزئي، وهذا واحد من الوظائف التي يكسبون فيها مبالغ جيدة.

4. القدرة على العمل لنفسك

أن تصبح معالجاً نفسياً هو خيار مهني رائع لمن يتمتعون بروح ريادة الأعمال، يواصل العديد من علماء النفس تأسيس ممارساتهم العلاجية الخاصة بمجرد حصولهم على القليل من الخبرة وإثبات أنفسهم كمحترفين أكفاء.

5. فرصة للعمل مع أشخاص جدد كل يوم

بصفتك طبيباً نفسياً أو معالجاً نفسياً، ستعمل مع عملاء من جميع مناحي الحياة والثقافات والخلفيات، ستساعد مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأشخاص في التغلب على العقبات العقلية والعاطفية.

وبينما ستواجه انتكاسات، فإن مكافأة مساعدة الأطفال والبالغين والأزواج على تحقيق إمكاناتهم الكاملة ستفوق أي تحديات قد تواجهها.

العيوب

يمكن أن يكون علم النفس مهنة مرضية ومجزية للغاية ولكن لا توجد مهنة مثالية، وعلم النفس ليس استثناءً، فيما يلي بعض العيوب المحتملة التي يجب على أي شخص يفكر في مهنة في علم النفس مراعاتها.

1. التعامل مع العملاء يمكن أن يكون مرهقاً

غالباً ما تكون أكبر مكافأة لكونك معالجاً نفسياً، هي مساعدة الناس على التغلب على صراعاتهم العقلية والعاطفية والتعامل معها، حقيقة الأمر هي أن معالجة مشاكل الآخرين بشكل يومي أمر صعب، يواجه معظمنا وقتاً صعباً بما يكفي حول مشاكلنا الخاصة، ناهيك عن التعامل مع مشاكل أشخاص آخرين وحلها أيضاً.

يجب أن يتعلم علماء النفس كيفية مساعدة عملائهم في العثور على طرق فعالة ومنتجة للتعامل مع صراعاتهم دون تحملهم على أنفسهم.

2. رغم مرونة الجداول الزمنية إلا أنه مُتعبة

تتمثل إحدى مزايا كونك معالجاً نفسياً في أن جدولك الزمني يمكن أن يكون مرناً للغاية، لكن في الوقت نفسه يمكن أن تكون تحت الطلب دائماً ويجب عليهم التعامل مع مشكلات العميل التي تظهر في أكثر الأوقات غير المناسبة.

3. الحاجة إلى إنشاء العيادة الخاصة بك

أكثر من ثلث المعالجين النفسيين يعملون لحسابهم الخاص، العديد من هؤلاء يمتلكون ويديرون ممارساتهم الخاصة، يعد بدء ممارسة علم النفس مهمة شاقة، كما أن استمرارها يمثل تحدياً أيضاً مثل ضرورة وجود مكتب أو عيادة خاصة، بالإضافة إلى الحصول على المعدات اللازمة والعثور على العملاء بصفة مستمرة.

4. أعمال جديدة بشكل مستمر

إذا كنت تخطط للعمل لحسابك الخاص وامتلاك عيادتك الخاصة، فستحتاج إلى التعود على فكرة التنقيب عن عملاء جدد بشكل مستمر، يتطلب العثور على عملاء جدد، الوقت والمال والموارد وهو مفتاح النجاح في الممارسة.

تعد الشبكات من أكثر الطرق فعالية للعثور على عملاء جدد، قم ببناء علاقات مع المتخصصين الآخرين في هذا المجال (مثل الأطباء والممرضات وغيرهم) ومقدمي خدمات الصحة العقلية الذين يمكنهم إحالة العملاء إلى عيادتك، كما يعد إجراء ندوات مجانية واجتماعات مجموعات الدعم أيضاً طريقة فعالة لبناء قاعدة عملائك.

#بلا_حدود