الاحد - 14 أغسطس 2022
الاحد - 14 أغسطس 2022

أسعار النفط اليوم ترتفع بنسبة تقترب من 3%

أسعار النفط اليوم ترتفع بنسبة تقترب من 3%

أسعار النفط الخام والنفط برنت اليوم

ارتفعت أسعار النفط اليوم للعقود الآجلة تسليم سبتمبر للنفط برنت والنفط الخام في منتصف التعاملات، بنسبة تقترب من 3%، في محاولة لتعويض بعض خسائر جلسة الأسبوع الماضي، حيث اقترب النفط برنت اليوم من تسجيل 104 دولارات للبرميل، فيما سجل النفط الخام قرب مستوى 97 دولاراً للبرميل.

أسعار النفط اليوم في السعودية

حسب ما ذكره موقع sa.investing، فقد شهدت أسعار النفط برنت للعقود الآجلة تسليم سبتمبر اليوم صعوداً بمقدار 2.66 نقطة ومعدل تغير قدره 2.60% في الاتجاه الموجب في هذه اللحظة من كتابة التقرير، ليتم التداول عند 103.79 دولار للبرميل الواحد، مقارنة بسعر الافتتاح والبالغ 101.26 دولارا للبرميل، في حين استهلت الجلسة على فجوة سعرية صاعدة، حيث جاء الإغلاق السابق عند 101.16 دولار للبرميل، ومن المتوقع أن يصل سعر النفط برنت اليوم إلى أعلى مستوى له عند 104.06 دولار للبرميل، فيما يصل إلى أدنى مستوى له عند 99.47 دولار للبرميل.

اقرأ أيضاً: «المركزي الأوكراني» يبيع احتياطيات ذهب بقيمة 12 مليار دولار

أسعار النفط الخام اليوم

سجلت قيمة العقود الآجلة تسليم أغسطس للنفط الخام اليوم ارتفاعاً بمقدار 2.22 نقطة، ونسبة تغير 2.35% في الاتجاه الموجب، ليتم التداول عند 96.72 دولارا للبرميل في هذه اللحظة من كتابة التقرير، مقارنة بالسعر عند الافتتاح والبالغ 94.85 دولار للبرميل، في حين استهلت جلسة اليوم على فجوة سعرية صاعدة، مقارنة بمستوى الإغلاق السابق عند 94.57 دولار للبرميل، ومن المتوقع أن يصل سعر النفط الخام اليوم إلى أعلى مستوى له عند 97.22 دولارا للبرميل، بينما يصل إلى أدنى مستوى له عند 92.89 دولار للبرميل.

اقرأ أيضاً: دعوات في ألمانيا لوضع حد أقصى لأسعار الطاقة

صعود أسعار النفط اليوم بقوة رغم مخاوف ضعف الطلب

ارتفعت أسعار النفط في بداية تعاملات هذا الأسبوع بقوة، بعدما اختتمت جلسة الأسبوع الماضي بأكبر خسارة على مدى شهر، وسط سيطرة مخاوف الركود وضعف الطلب، وقد جاء هذا الصعود تزامناً مع عدم قدرة الرئيس الأمريكي على إقناع قادة الدول الخليجية بزيادة الإنتاج، بالإضافة إلى تراجع مؤشر الدولار نسبياً اليوم الاثنين، هذا وقد كان الرئيس بايدن يرغب في الحصول على تعهد كبرى الدول المنتجة للبترول بزيادة الإنتاج، كمحاولة لتهدئة الأسعار وكبح جماح التضخم.