الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

الإمارات حاضنة الخبرات والكفاءات

أطلق وزير الموارد البشرية والتوطين ناصر بن ثاني الهاملي، تقرير حقوق العمال 2017 ـ 2018 بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للعمال، الذي يصادف الأول من شهر مايو في كل عام. ويؤكد التقرير أن الإمارات اتخذت خطوات متقدمة للغاية تعزز من مكانتها دولياً في قضايا العمل، وأن سوق العمل حاضنة للخبرات والكفاءات من جميع دول العالم. كما يشدد على أن قانون العمالة المساعدة يؤسس لمبدأ الموافقة المستنيرة لطرفي علاقة العمل، وعلى تطوير التعاون مع الدول المرسلة للعمال، لتعزيز الفوائد التنموية المتبادلة. وهنأ الهاملي العاملين على ارض دولة الإمارات العربية المتحدة بهذه المناسبة، وتوجه اليهم بالشكر والثناء على عطائهم وجهودهم في عملية التنمية التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات. ونظمت وزارة الموارد البشرية والتوطين اليوم الثلاثاء حفلاً لإطلاق التقرير، بحضور كبار المسؤولين في الوزارة، وعدد من قناصل الدول لدى الدولة وممثلين عن أصحاب العمل والعمال. وأشار الهاملي في كلمته خلال الحفل، إلى أن الدولة اتخذت في عامي 2016 ـ 2017 خطوات تشريعية وممارسات متقدمة للغاية لتعزيز الحماية للحقوق العمالية، سواء لفئات العمالة المساعدة أو العمالة الأخرى في القطاعات الاقتصادية المختلفة، بالتوازي مع ضمان مصالح أصحاب العمل، سعياً وراء تعزيز التوازن والشفافية في علاقة العمل التعاقدية بين طرفيها، بما ينعكس على رفع إنتاجية سوق العمل في الدولة. وأوضح أن القانون الاتحادي رقم 10 لسنة 2017 الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في شأن عمال الخدمة المساعدة يأتي في مقدمة هذه الخطوات، حيث يكفل القانون لهذه الفئة من العمالة حقوقها كاملة، ويوفر لها ظروف عمل ومعيشة لائقتين. وتطرق إلى حزمة السياسات والبرامج التي تبنتها وطبقتها وزارة الموارد البشرية والتوطين خلال العامين الماضيين، في إطار رؤيتها الاستراتيجية الرامية إلى أن يكون السوق ممكّناً للمواطنين جاذباً للكفاءات من مختلف ثقافات العالم. وأكد وزير الموارد البشرية والتوطين الاستمرار والسعي نحو توثيق التعاون مع البلدان المرسلة للعمالة، بما يسهم في تطبيق أفضل الممارسات خلال كل مراحل دورة العمل التعاقدي المؤقت، لا سيما تحت مظلة «حوار أبوظبي» الذي يعتبر أحد أهم المسارات التشاورية والتعاون الثنائي ومتعدد الأطراف بين الدول المرسلة والمستقبلة للعمالة لتعظيم الفوائد التنموية لتنقل هذه العمالة. وأعرب الهاملي عن أمله بأن يسهم تقرير حقوق العمال 2017 ـ 2018 في الجهود الوطنية المبذولة لإبراز مكانة دولة الإمارات في حماية حقوق العمال، خصوصاً أن الدولة تعتبر واحدة من البلدان القليلة على مستوى العالم التي توفر سنوياً أكثر من مليون فرصة للعمال، الذين يتطلعون لتطوير قدراتهم وتوفير حياة أفضل لأسرهم، وهو الأمر الذي يشكل مبعث فخر بأن يكون سوق العمل حاضنة للكفاءات، ولمن يبحث عن العمل والعيش الكريم من جميع دول العالم. وكرم الوزير الهاملي أثناء الحفل شركاء الوزارة الاستراتيجيين الفائزين بمسابقات فئات «برنامج سعادة العمال» الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية.
#بلا_حدود