السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

الإمارات تحل مشاكل الصرف الصحي في عدن بـ 12 مضخة شفط

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مضخات شفط لمؤسسة الصرف الصحي في عدن ضمن منحة عام الخير 2017، فيما حققت قوات الشرعية اليمنية تقدماً على حساب ميليشيات الحوثي الإيرانية على جبهة تعز. وسلم عضو فريق الهلال الأحمر الإماراتي في عدن سالم العامري، المضخات البالغ عددها 12 مضخة إلى مؤسسة الصرف الصحي بعد وصولها إلى ميناء عدن أمس الأربعاء. وأكد نائب مدير مؤسسة المياه والصرف الصحي في عدن المهندس زكي حداد أن هذه المضخات سيتم تركيبها في مديريات الشيخ عثمان والمنصورة ودار سعد وستعمل على حل جزء كبير من مشكلة طفح المجاري في هذه المديريات. وأعرب حداد عن شكره وتقديره لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على الدعم الذي تقدمه لحل مشكلة الصرف الصحي في عدن والمديريات التابعة لها والتي باتت تعاني مشاكل كبيرة جراء الحرب. وكان فريق الهلال الأحمر الإماراتي في عدن سلّم الأسبوع الماضي ست لوحات تحكم لمؤسسة الصرف الصحي. إلى ذلك، طالب وزير الإعلام في الحكومة اليمنية الشرعية، اليوم الخميس، المجتمع الدولي بالضغط على ميليشيات الحوثي الإيرانية للإفراج عن الصحافيين المختطفين قسراً في سجونها، ووضع حد لانتهاكات الانقلابيين ضد حرية الرأي والتعبير. وأشار الإرياني، تزامناً مع اليوم العالمي لحرية الصحافة، إلى أن «الحكومة الشرعية تعمل جاهدة من أجل توفير مناخ آمن لحرية الصحافة في المناطق المحررة، وأن الوضع اليوم بات أفضل بكثير وبدأت الصحف بمعاودة الصدور فيها، وأن الوزارة تقدم التسهيلات للصحافيين الأجانب الراغبين في زيارة المناطق المحررة». وأضاف «فيما العالم يحتفل باليوم العالمي لحرية الرأي والتعبير يقبع 14 صحافياً في سجون الميليشيات منذ ما يقارب الثلاثة أعوام من دون أن نشهد أي ضغط دولي للإفراج عنهم والضغط على الميليشيات لوقف انتهاكاتها المستمرة ضد أبناء الشعب اليمني عامة وحملة الأقلام والرأي الحر خاصة». وأشار الإرياني إلى أن حرية الرأي والتعبير باتت منعدمة في مناطق سيطرة الميليشيات وطغى عليها الصوت الواحد بسبب حملات الملاحقة والانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون والمؤسسات الإعلامية. ميدانياً، اندلعت مواجهات عنيفة، اليوم الخميس، بين قوات الجيش الوطني ومليشيات الحوثي الانقلابية في الجبهة الشرقية لمدينة تعز. وأكد مصدر عسكري أن معارك عنيفة دارت بعد أن شنت الميليشيات هجوما على مواقع الجيش في معسكر التشريفات ومدرسة محمد علي عثمان والجامعة اللبنانية والقصر الجمهوري. وأضاف المصدر أن قوات الجيش الوطني تمكنت من صد الهجوم وأجبرت المليشيات على التراجع والانسحاب بعد تكبدها خسائر فادحة بالأرواح والعتاد. في غضون ذلك، دكت مدفعية الجيش الوطني مواقع مليشيات الحوثي في تلتي السلال وسوفتيل أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات وتدمير طقم عسكري للمتمردين.
#بلا_حدود