السبت - 25 مايو 2024
السبت - 25 مايو 2024

الاستثمارات الإماراتية تستكشف أسواق ليتوانيا

أكدت رئيسة جمهورية ليتوانيا داليا غريباوسكايتي أن الإمارات وليتوانيا ربطتا مستقبلهما بالابتكار والتقدم، مثمنة تميز العلاقات التي تجمع البلدين وتحمل العديد من الفرص الواعدة للنمو والتقدم في المرحلة المقبلة. واستقبلت غريباوسكايتي وزير الاقتصاد المهندس سلطان المنصوري في العاصمة فيلنيوس ضمن زيارته على رأس وفد اقتصادي رفيع المستوى إلى ليتوانيا التي تشكل آخر محطات الزيارة الرسمية لوفد الدولة إلى دول البلطيق. وتناول الاجتماع مجالات التعاون القائمة والفرص المطروحة في عدد من القطاعات الحيوية ومناقشة خطوات لتعزيز قنوات التواصل بين الجانبين على الصعيدين الحكومي والخاص، ومتابعة مخرجات الزيارة الأخيرة لرئيسة ليتوانيا إلى الإمارات في فبراير الماضي. ورحبت غريباوسكايتي بالاهتمام المتزايد للاستثمارات الإماراتية لاستكشاف الفرص المطروحة في أسواق ليتوانيا، مشيرة إلى امتلاك ليتوانيا لقطاع أعمال نشط وحيوي، ما يفتح المجال واسعاً أمام مجتمع الأعمال لتأسيس شراكات مثمرة. وأكدت مشاركة ليتوانيا في معرض إكسبو 2020، الذي يلتقي في رؤيته وشعاره بتوجهات الدولة نحو تعزيز ممكنات التنمية المستدامة، كما رحبت بالزيارة المقررة من قبل غرفة تجارة وصناعة دبي إلى بلادها نهاية الأسبوع الجاري. وأبدت استعداد بلادها لفتح سفارة في الدولة بحلول عام 2019 المقبل، ودعت الجانب الإماراتي للنظر في فتح سفارة في ليتوانيا أيضاً. من جانبه، أكد المنصوري أهمية الخطوات التي اتخذها الجانبان في المرحلة الماضية لتعزيز مستوى العلاقات المشتركة، موضحاً أنه في أعقاب إصدار الشهادات اللازمة لصادرات الأغذية الليتوانية، أصبح للشركات الليتوانية موطئ قدم أقوى في السوق الإماراتي. وأضاف أن هناك تطوراً ملحوظاً لحجم التبادل التجاري بين البلدين، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيداً من التطور في ظل رغبتهما في استكشاف مجالات التعاون المشترك. واقترح إنشاء لجنة اقتصادية مشتركة بين البلدين لتعزيز آفاق العلاقات المشتركة وتوسيع الحوار الاقتصادي بينهما، وهو ما رحبت به الرئيسة ووجهت ببدء التواصل بين المعنيين لمتابعة الأمر. يذكر أن حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين في 2017 بلغ 90 مليون دولار. وعقد المنصوري سلسلة اجتماعات مع رئيس وزراء ليتوانيا ساوليوس سكفيرنليس ووزراء الاقتصاد والنقل والخارجية. وأكد الجانبان التطور الملموس الذي تشهده العلاقات المشتركة بين البلدين، والفرص المطروحة لتنمية آفاق العلاقات المرحلة المقبلة.