الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

1751 طالباً يستعرضون مواهبهم في «الإمارات للمسرح المدرسي»

يتيح مهرجان الإمارات للمسرح المدرسي الفرصة لنحو 1751 طالباً وطالبة من 119 مدرسة من مختلف إمارات الدولة، لإطلاق العنان لمواهبهم في مجال التمثيل المسرحي الإبداعي. ودشن الأحد على المسرح الوطني في أبوظبي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ونورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة وجميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، مناشط المهرجان التي تسمر حتى 13 الجاري. وتتضمن المناشط طوال أيام المهرجان باقة من العروض المسرحية المتنوعة التي تروي قصصاً خالدة في مسيرة بناء دولة الإمارات على يدي الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كما تتناول بعض العروض المسرحية جانباً من القيم الأخلاقية وانعكاسها على حياة المجتمع وانسجامه وتآلفه. ويكرس المهرجان ثقافة المسرح المدرسي لدى الطلبة بحيث يصقل مواهبهم ويطور مهاراتهم في كافة أوجه العمل المدرسي. وأشارت جميلة المهيري في كلمتها إلى أن الخيال يبدأ من هنا من على خشبة المسرح، لافتة إلى أن هذا المهرجان يطلق رحلة جديدة من الضوء والصوت والحركة عبر مهرجان الإمارات للمسرح المدرسي 2018 تحت شعار «على خطى زايد». ونوهت بأن المهرجان يحتفي بالمواهب الواعدة، إذ يسعى إلى تهيئة كل السبل الكفيلة بإبراز مواهب الطلبة وفسح المجالات أمامهم ليستشرفوا مستقبل بلدهم ونصب أعينهم مسؤولياتهم الوطنية في البناء عبر مساهماتهم الفنية والثقافية. وأكدت أننا أمام مسؤولية إعداد قادة للحياة ونجوماً في عوالم المسرح والفن يؤسسون لمساحات ضوئية خاصتهم وليكونوا على قدر من تحمل المسؤولية التي تنسجم وتطلعات قيادتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتماشياً مع الرؤى السديدة لسموه وإخوانه حكام الإمارات. وتقدمت المهيري في ختام كلمتها بالشكر للمدارس المشاركة في مبادرة «بداية الحكاية»، وهي من أهم المبادرات المسرحية التي تعزز نشر ثقافة المسرح ومواهب الأطفال والتي تستهدف مرحلة رياض الأطفال ومدارس الحلقة الأولى.