الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

55 منجزاً إبداعياً تحاكي الواقع

يحفل معرض مشاريع المتخرجين 2018 لكلية الفنون والصناعات الإبداعية التابعة لجامعة زايد بـ 55 مشروع تخرج في أربعة تخصصات هي التصميم الداخلي، التصميم الغرافيكي، الرسوم المتحركة، والفنون البصرية. ودشنت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي رئيسة جامعة زايد المعرض الاثنين في مدينة دبي للتصميم ويستمر حتى التاسع من مايو الجاري. وأبدت القاسمي سعادتها بإبداع الطالبات ومحاكاتهن للمتطلبات الحقيقية للمجتمع الإماراتي، وكيفية عرض الأفكار واستخدام المواد بطريقة مبتكرة تستوحي المخزون الجمالي للتراث الإماراتي ومفرداته البيئية، وإيلاء الاهتمام لجميع المقومات الضرورية لإنجاز مشروع متكامل ناجح. ويغطي المعرض مجموعة متنوعة من المواضيع التي ترتبط جميعها بالتنمية المجتمعية والثقافية، وتسهم في التعبير عن التطلعات المستقبلية للإمارات، إلى جانب القضايا الاجتماعية والثقافية ذات الصلة الوثيقة بالبيئة، والرؤى التي تعبر عن جيل الشباب. كما أبرزت الفنانات الواعدات في أعمالهن أصواتهن الإبداعية ومكوناتهن الثقافية والمناظر الطبيعية التي تعكس مدى التزامهن في الربط بين الابتكار والواقع المُعاش. إلى ذلك، أكدت عميدة كلية الفنون والصناعات الإبداعية في جامعة زايد آن ماري ريني أن خريجات كلية الفنون والصناعات الإبداعية برهنّ على المستوى الاستثنائي لقدراتهن، بحصولهن على الكثير من الجوائز، مثل جائزة الإبداع التي تقدمها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون الإبداع وجلف كابيتال، وجائزة كريستو، فضلاً عن جائزة الشيخة منال بنت محمد بن راشد للفنانين الشباب، وغيرها. وأشارت إلى أن البرامج المكثفة والرصينة التي تدرسها الكلية في مجالات التصميم ووسائل الإعلام الجديدة تواكب أحدث المعايير والممارسات في هذه الصناعة، ويعززها التوجيه الأكاديمي والاحترافي الدقيق من جانب أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية، والمدعوم بالتكنولوجيا المتطورة والبيئة التعليمية المبتكرة التي تلهم جيلاً جديداً متقدماً في تفكيره الابداعي وفاعلاً مؤثراً في المجتمع الإماراتي النابض بالحياة. بدوره، ذكر المدير التنفيذي لمدينة دبي للتصميم محمد سعيد الشحي أن المدينة تعمل دائماً من أجل دعم المبادرات التعليمية التي توفر للمواهب الإبداعية بصيرة وخبرات قيمة تعزز من تطويرهم الشخصي والمهني، الأمر الذي يساعد على تهيئة مستقبل المصممين الشباب الذين سيكونون واجهة للإمارات والوطن العربي في المحافل الدولية. كما توفر مدينة دبي للتصميم منصة تفاعلية بين المصممين والشركات ورواد الأعمال لكي يشكلوا روابط مهمة في التصميم والصناعات الإبداعية. من جانبها، ألقت الخريجة نورة الغامدي كلمة تحفيزية شجعت فيها الطالبات على المضي قدماً والسعي وراء أحلامهن لتحقيقها على أرض الواقع. حضر حفل تدشين المعرض مدير جامعة زايد الأستاذ الدكتور رياض المهيدب، مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي اللواء محمد المري، نائبة مدير جامعة زايد الدكتورة ماريلين روبرتس، وعميدة كلية الفنون والصناعات الإبداعية آن ماري ريني.
#بلا_حدود