الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

مخاوف من شح المعروض النفطي

تقهقرت أسعار النفط عن أعلى مستوى لها منذ عام 2014 والذي سجلته يوم الاثنين الماضي، بسبب الغموض الذي يحيط بالموقف الأمريكي من الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، وهي خطوة يمكن أن تؤثر بشدة في صادرات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ونبّه تجار نفط إلى أن الانسحاب سيضر بصادرات الخام الإيراني، ما يزيد شح المعروض في سوق النفط التي تتجه صوب التوازن بعد سنوات من التخمة. واستبعد محلل النفط لدى إنرجي أسبكتس في سنغافورة فيرندرا شوهان حدوث مزيد من التحسن في سعر الخام قبل النوايا الحقيقية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وبيّن أن العودة إلى عقوبات 2012 تعنى خروج نحو 0.4 مليون برميل يومياً من المعروض الإيراني، وفقاً لأحدث بيانات الصادرات الإيرانية، مشيراً إلى أن أي خفض أكبر من ذلك سيدفع الأسعار للصعود. ورجّح محللو باركليز للأبحاث في تقرير أن يعلن ترامب عدم تجديد الإعفاء من العقوبات أو يعيد التأكيد على معارضته للاتفاق النووي، مشيرين إلى أن سياسة ترامب الخارجية تواصل إيقاد التوترات في مركز تصدير النفط الرئيس وتدعم الأسعار. وتراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 78 سنتاً بما يعادل 1.1 في المئة إلى 69.95 دولار للبرميل، فيما تحدد سعر التسوية أمس الأول فوق 70 دولاراً للمرة الأولى منذ نوفمبر 2014. ونزلت عقود خام برنت 67 سنتاً أو 0.9 في المئة إلى 75.50 دولار بعد أن قفزت 1.7 في المئة ليتحدد سعر التسوية عند 76.17 دولار للبرميل في الجلسة السابقة.