الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

معلم حضاري جديد على خور دبي

دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أعمال تنفيذ مشروع المعبر السادس على خور دبي والمتمثل في جسر الشندغة الذي يقام بالقرب من موقع نفق الشندغة بتكلفة 394 مليون درهم. ويعد المشروع مكوناً مهماً من مشروع محور الشندغة الذي يمتد على طول شارع الشيخ راشد وشارع الميناء وشارع الخليج وشارع القاهرة بطول 13 كيلومتراً وبتكلفة إجمالية قدرها خمسة مليارات و35 مليون درهم. رافق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال حفل التدشين سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم. واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على تفاصيل الجسر الجديد الذي يعد من المشاريع المتميزة بتصميمه العصري الفريد، حيث أوضح المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات مطر الطاير الذي كان في استقبال سموه لدى وصوله إلى موقع الحفل، أن الجسر يأتي ضمن المرحلة الثالثة من المراحل الخمس لمحور الشندغة ليضيف معلماً حضارياً وعالمياً جديداً لمعالم دبي بتصميمه الفريد، حيث من المنتظر إنجازه بنهاية 2022. ويعد القوس المعماري الذي يعلو مسار السيارات والمستلهم من علامة «اللانهائية» المستخدمة في الرياضيات Infinity من أبرز سمات تصميم الجسر بارتفاع 42 متراً عند قمة القوس في حين يصل طول الجسر إلى نحو 295 متراً منها 150 متراً أعلى خور دبي، ويتألف من ستة مسارات في كل اتجاه، إضافة إلى معبر للمشاة، ويستلزم تشييده 2400 طن من الحديد، بينما يرتفع الجسر 15 متراً ونصف المتر فوق مستوى منسوب مياه خور دبي بما يسمح بمرور مختلف أنواع السفن المبحرة في مياه الخور. وشاهد سموه جدارية توضح المراحل المختلفة التي مر بها محور الشندغة منذ بدايته الأولى مع توقيع المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم اتفاقية مشروع نفق الشندغة في عام 1972 في المملكة المتحدة، مروراً بتنفيذ أول أعمال صيانة للنفق والتي أُجريت في عام 1986، وشملت تغليف أسطح حديد التسليح القديم ومعالجة الشقوق حول حواجز المياه واستخدام تكسية من نوع خاص لحماية خرسانة النفق وصولاً إلى افتتاح المرحلة الأولى من محور الشندغة في عام 2016 بافتتاح تطوير تقاطع شارع الشيخ راشد مع شارع عود ميثاء «تقاطع وافي». وتعرف سموه إلى أعمال صيانة نفق الشندغة التي نفذت في العام الماضي، وتضمنت أعمال الحفر الاختبارية للكشف عن الجدار الخارجي للنفق إلى أن جرى افتتاح المرحلة الثانية من تطوير محور الشندغة في مايو الجاري بافتتاح تقاطع شارعي الشيخ راشد والشيخ خليفة بن زايد الذي تضمن إنشاء جسرين على شارع الشيخ خليفة بن زايد بسعة مسارين في كل اتجاه وجسر من شارع زعبيل بالاتجاه إلى شارع الشيخ راشد بسعة مسار واحد ونفق على شارع الشيخ راشد بالاتجاه إلى تقاطع شارع الشيخ راشد مع شارع المنخول بسعة أربعة مسارات في كل اتجاه، وكذلك تقاطع محكوم بإشارات ضوئية أسفل الجسر يؤمن حركة التفاف حرة من الطرق الرئيسة إلى الطرق الفرعية. وتشمل المرحلة الثالثة من المحور إلى جانب تنفيذ جسر الشندغة تطوير شارع الكورنيش والتقاطعات على شارع الخليج وتطوير تقاطع الصقر ومداخل ومخارج ميناء راشد ويبلغ إجمالي طول الجسور في هذه المرحلة 8.5 كيلو متر، فيما يبلغ طول الأنفاق 535 متراً ويصل طول الطرق السطحية إلى ثمانية كيلومترات ويضم المشروع عشرة تقاطعات سطحية وسيتم إنجاز المشروع في نهاية عام 2022. وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومرافقوه فيلماً قصيراً عن مشروع جسر الشندغة، تلى ذلك رسم سموه علامة تصميم الجسر على شاشة إلكترونية ليتم الكشف عن مجسم ضخم للجسر إيذاناً ببدء الأعمال الإنشائية في المشروع الذي يسهم في تحقيق المزيد من السيولة المرورية في إحدى أهم المناطق الحيوية في دبي، ويزيد من كفاءة شبكة الطرق في دبي ويخدم العديد من المشاريع التطويرية الكبيرة المحيطة مثل جزر ديرة وواجهة دبي البحرية وميناء راشد ومدينة دبي الملاحية. وتتضمن المرحلة الرابعة من محور الشندغة تنفيذ مشروع امتداد جسر الشندغة وستشمل تطوير شارع الخليج وتقاطع شارع الخليج مع شارع أبوهيل وتطوير تقاطع شارع الشيخ راشد مع كل من شارع جميرا وشارع المينا وشارع المنخول عبر تنفيذ جسور بطول 3.4 كيلو متر وأنفاق بطول 2.25 كيلومتر وسبعة تقاطعات سطحية وطرق بطول 5.1 كيلومتر، ويتوقع إنجاز هذه المرحلة في نهاية عام 2025. وستشمل المرحلة الخامسة من المحور تنفيذ الجسور المؤدية لجزر ديرة من الجنوب ويقدر طول الجسور بـ 1.5 كيلومتر ويتوقع الانتهاء من هذه المرحلة في 2027.
#بلا_حدود