الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

جلسة تدعو إلى توفير حاضنات للكُتّاب ودعم تفرغهم الإبداعي

وضعت جلسة ثقافية روشتة للنهوض بواقع التأليف والنشر المحلي، دعت فيها إلى توفير حاضنات للكتاب ورعايتهم في مشاريع للتفرغ الإبداعي، والعمل على سد الفجوة بين كتب الأطفال وكتب البالغين عبر تعزيز مكتبة اليافعين والناشئة، وصناعة القراء وبنائهم منذ الطفولة. وطالبت الجلسة بالاستثمار في الكتّاب بصورة جدية ترعاهم مثلما يجري الاستثمار في لاعبي كرة القدم، وضرورة وجود حوار ثقافي مستمر بين الكتاب والناشرين وأصحاب القرار. وناقشت جلسة «أين تكمن الفرص في سوق النشر الإماراتي»، التي نظمت مساء أمس الأول في «كتّاب كافيه» في دبي، كيفية الخروج بحلول مبتكرة تواكب نمو واقع النشر الإماراتي. وتوقف المتحدثون عند ملامح واقع النشر وما حدث فيه من تحول في السنوات العشر الماضية، موضحين أن النشر المحلي ظل إلى وقت طويل مقتصراً على النشر الحكومي، الذي ترعاه المؤسسات والهيئات والوزارات. وأشاروا إلى أنه لم تظهر تجارب فاعلة ومؤثرة على مستوى النشر المستقل إلا أخيراً، كان لها دور كبير في إحداث نشاط ملحوظ على صعيد زيادة عدد دور النشر، وتنامي حركة التأليف، والتسويق، وصناعة المعرفة، والانفتاح على الحراك الثقافي العالمي، وصولاً إلى بناء أجيال من القراء. وأكد المتحدثون أن النشر الحكومي الرسمي واجه الكثير من التحديات، كان أبرزها ضعف التوزيع، وغياب التسويق، الأمر الذي حرم الكثير من المؤلفات المحلية من الوصول إلى القارئ العربي والعالمي.