الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

أحمد بن محمد يُكرّم أمام المسجد النبوي شخصية العام الإسلامية

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كرّم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، الدكتور الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف رئيس اللجنة العلمية لمراجعة المصحف الشريف ـ مصحف المدينة المنورة، شخصية العام الإسلامية لعام 1439هـ 2018. ووصلت مساء الثلاثاء النسخة الثانية والعشرين من جائزة دبي للقرآن الكريم إلى محطتها الأخيرة بتتويج شخصية العام الإسلامية والفائزين بالجائزة التي انحازت هذا العام إلى الأمريكي أحمد برهان. وتقدم إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي راعي ومؤسس الجائزة، على جهوده الكبيرة في نشر كتاب الله، وتذليل الصعاب كافة التي تقف أمام تعليمه. ولخّص الحذيفي سعادة الإنسان في الحياة بعد الممات وخسارة الإنسان في الحياة بعد الممات في جملتين لا سواهما وهما الإيمان بكلام الله عز وجل والعمل به، مؤكداً أن من آمن بالقرآن العظيم وعمل به فقد فاز بالخير كله في الحياة وبعد الممات. واعتبر الحذيفي القرآن حصن المسلمين الذي يحفظهم ويقيهم من أخطار ثلاثة فرقت بين الأمة الإسلامية وأضعفتها. وحدد الخطر الأول في البدع في الدين التي غيّرت مفاهيم التوحيد، فيما يتجسد الثاني في التطرف والغلو في الدين الذي يريد أن ينحرف بسماحة الإسلام وعدله ويسره ومحبة الخير للإنسانية وسلامة منهجه، أما الخطر الثالث فهو الانفلات من مكارم الأخلاق الكريمة والتساهل شيئاً فشيئاً في السلوك المستقيم واتباع الشهوات. وشدد إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف على أن أمة الإسلام أمة وسط في استقامة السلوك وفي المنهج وأمة عدل ورحمة وأمة توحيد لا تقبل الخلط. إلى ذلك، كرّم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم الفائزين العشر الأوائل على نحو 104 متسابقين شاركوا هذا العام، وفاز بالمركز الأول الأمريكي أحمد برهان محمد، فيما حل في المركز الثاني الليبي حمزة البشير سالم حرشه، وجاء في المركز الثاني مكرر التونسي محمد بن عبدالقادر معرف. وكان المركز الرابع من نصيب الجزائري أحمد حركات، فيما اقتنص المركز الخامس السعودي إبراهيم بن عبدالله السعوي، وجاء في المركز السادس المالي عمر درامي، وحل سابعاً البريطاني خالد عبدالناصر موالين أحمد، وجاء البحريني عبداللطيف عبدالمجيد عبداللطيف بستكي في المركز السابع مكرر. واحتل الأردني ناصر نهاد إبراهيم ذيب المركز الثامن، فيما كان المركز التاسع من نصيب حسن جبريل عمر من النيجر، فيما حل في المركز العاشر الإثيوبي جوهر عبدالله محمد. وعبّر لـ «الرؤية» الفائز بالمركز الأول الأمريكي أحمد برهان عن سعادته بالحصول على هذه الجائزة الكبيرة التي لها صدى عالمي كبير، مشيراً إلى أن هذا الفوز حمله مسؤولية كبيرة تحتم عليه العمل على إيصال رسالة الإسلام الوسطية، داعياً إلى التخلق بمنهج القرآن وجعله أسلوب حياة، مقدماً الشكر للمسؤولين على الجائزة. وأوضح مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة المستشار إبراهيم محمد بوملحة أن الإمارات عاشت ليالي من أجمل لياليها وأسعد أيامها أثناء هذه الدورة، إذ تشرّفت بأن تنصت آذانها لآيات من الذكر الحكيم الذي أنزله الله تعالى على قلب خير البشر محمد صلى الله عليه وسلم. وأشار إلى أن المسابقة استقبلت ألسنة غضة لشباب مؤمن يحمل بين جنبيه مشعل هذا النور المبين جاؤوا من أنحاء الأرض قاطبة يحدوهم بريق هذه المسابقة للمشاركة فيها والتنافس على مراكزها في أجمل وأجل وأشرف تنافس على وجه الأرض، إنه التنافس في حفظ كتاب الله وتجويده وترتيله. وأكد أن الله يسّر لهذه الجائزة أسباب نجاحها وتميزها عبر ما حظيت به من تشجيع واهتمام من قبل القيادة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
#بلا_حدود