الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

طهران: لن نخرج من سوريا تحت الضغوط الأمريكية

جددت إيران مزاعمها المعهودة بالربط بين تدخلاتها في كل من سوريا ولبنان والعراق، وبين محاربة الإرهاب في تلك الدول، في الوقت الذي كشفت مصادر عن مباحثات إيرانية إسرائيلية غير مباشرة بشأن سوريا بوساطة روسية، بينما طالبت الأرجنتين روسيا والصين باعتقال مستشار المرشد الإيراني وزير الخارجية السابق علي أكبر ولايتي. وذكر ولايتي، خلال الجلسة السنوية لمنتدى «فالدي» للحوار في العاصمة الروسية موسكو، الجمعة، أن بلاده ستواجه ما وصفه بـ «التمدد الأمريكي» من سوريا والعراق إلى لبنان واليمن وشمال أفريقيا. وجدد ولايتي مزاعم بلاده بأن الوجود العسكري الإيراني في سوريا والعراق «يقتصر فقط على الدور الاستشاري»، مؤكداً استعداد بلاده لسحب «مستشاريها» إذا طلبت دمشق وبغداد ذلك. وتابع المسؤول الإيراني أنه إذا خرجت إيران وروسيا الآن من سوريا، فإن «الإرهاب» سيعود للسيطرة من جديد، مشيراً إلى أن «روسيا وإيران ساعدتا في تحرير 80 في المئة من مساحة سوريا من الإرهابيين». وأضاف «إننا لن نخرج من سوريا تحت الضغوط الأمريكية»، مشيراً إلى أن «روسيا ستنسحب من سوريا بمجرد أن تنسحب إيران منها». وتأتي تصريحات ولايتي خلال زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو، حيث نقل خلالها رسالة من المرشد الإيراني علي خامنئي إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. في هذه الأثناء، طلبت الأرجنتين من روسيا اعتقال ولايتي وترحيله لمحاكمته في اعتداء بوينوس أيرس في عام 1994. وتقدمت وزارة خارجية الأرجنتين بطلب مشابه للصين، حيث يزورها ولايتي بصفته مستشاراً للمرشد الإيراني. وكان ولايتي وزيراً للخارجية عندما وقع الاعتداء على مركز يهودي في بوينوس أيرس أدى إلى سقوط 85 قتيلاً و300 جريح في أكثر الاعتداءات عنفاً في تاريخ الأرجنتين، ويتهم القضاء الأرجنتيني ولايتي وإيرانيين آخرين بالتخطيط للاعتداء. وقالت وزارة الخارجية في بيان «تنتظر الأرجنتين رداً من السلطات الروسية في إطار معاهدة الترحيل الموقعة بين البلدين». إلى ذلك، أكد مصدر دبلوماسي أجنبي أن زيارتَي علي أكبر ولايتي، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لموسكو في الوقت نفسه، لم تكونا مصادفة، بل كانتا مبرمجتين من الروس لإجراء مباحثات غير مباشرة، والتوصل إلى اتفاق بشأن الوجود الإيراني في سوريا. وأضاف المصدر أن روسيا أبلغت طهران المطالب الإسرائيلية وطلبت منها إيفاد مندوب له صلاحية تامة للتوصل إلى حل لـ «العقدة الإيرانية» في سوريا، مبيناً أن ولايتي قدّم أثناء لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إجابات طهران بشأن مطالب تل أبيب وشروط بلاده المضادة. وأكد أن ولايتي عرض أيضاً على بوتين مقترحات إيرانية نووية، تتضمن شروط طهران لقبول المطالب الأمريكية بشأن الملف النووي، على أن يحملها الرئيس الروسي معه إلى قمة هلسنكي بينه وبين نظيره الأمريكي دونالد ترامب بعد أيام، مشيراً إلى أن طهران بدأت تفكر فعلياً في تليين موقفها تجاه إسرائيل، مقابل أن تجد بعض المرونة من واشنطن وأوروبا.
#بلا_حدود