السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

30 جلسة حوارية في قمة مدن المستقبل

تناقش قمة مدن المستقبل في العالم العربي 2018، عبر 30 جلسة حوارية عدداً من المحاور منها الذكاء الاصطناعي، الحكومة الذكية، معالجة البيانات الضخمة، أمن المدن، التنقل الذكي، البنية التحتية الذكية والاستدامة. وأكد وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج زايد للإسكان الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي في الكلمة الافتتاحية لمناشط الدورة الخامسة من القمة التي انطلقت اليوم، أن الإمارات تضع محور أمن المدن الذكية والاستدامة ضمن أولوياتها وخططها الاستراتيجية، للوصول إلى قمة الهرم فيما يتعلق بترتيب الدول خلال الأعوام الثلاثة المقبلة. وأوضح بلحيف النعيمي أن القمة تعرض تجربة دولة الإمارات في مجال المدن الذكية والاستدامة وتوظيف التكنولوجيا، واصفاً التجربة بالجيدة وأن الدولة مصنفة في الصفوف الأولى في المجال لكنها لم تصل إلى قمة الهرم بعد. وجزم بأن هذا المجال من ضمن اختيارات المسؤولين والمعنيين بالقطاع للوصول إلى القيادة في هذا المجال خلال ثلاثة أعوام مقبلة، مضيفاً أن دولة الإمارات فخورة؛ لكونها تجربة تدرس ومثالاً جيداً في مجال مدن المستقبل. وأشار إلى أن الوزارة وبرنامج زايد للإسكان يحاولان من خلال جهود حثيثة المزج بين التكنولوجيا الحديثة ومعايير الاستدامة العالمية في إنشاء المجمعات السكنية. ويشارك في القمة، التي تستمر يومين، 750 مشاركاً، و70 خبيراً دولياً في مجالات الاستدامة والطاقة ومدن المستقبل. واستضاف اليوم الأول من القمة وكيل وزارة الطاقة والصناعة الدكتور مطر النيادي، الذي اعتبر خلال كلمته الإمارات واحدة من الدول الرائدة في مجال المدن الصديقة للبيئة، كاشفاً عن التعاون مع دول ذات خبرة كبيرة في المجال. ولفت إلى أن قمة الطاقة الدولية في العام المقبل ستناقش العلاقة بين المدن الذكية والطاقة والاستدامة والتكنولوجيا، وكيفية توظيف جميع هذه المحاور في بناء مدن مستقبل ذكية وحديثة.
#بلا_حدود