الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

إيران تقود حملة تجسس «سيبرانية» على هواتف المواطنين

رصدت شركة متخصّصة في الأمن الإلكتروني عملية تجسّس استهدفت هواتف ذكية لمئات المواطنين الإيرانيين، من خلال برمجيّات ضارّة زرعت سرّاً في أجهزتهم، مرجّحة وقوف طهران خلف العمليّة. وقال تيري كارسنتي نائب رئيس شركة «تشيك بوينت» في أوروبا، الجمعة، إن «هذه هي المرة الأولى، على حدّ علمنا، التي يكشف فيها تحليل فني أنّ حكومةً نفّذت حملة تجسّس سيبراني على هواتف ذكية تستهدف شعباً محدّداً». ولفت كارسنتي إلى أنّ اتّهام الشركة لنظام طهران يستند إلى طبيعة الأشخاص المستهدفين، ونوعية التطبيقات المستخدمة و«البنية التحتية للهجوم». وأوضحت الشركة أنّ تحقيقاتها وجدت أن نحو 240 شخصاً كانوا ضحية هذا التجسس، وغالبيتهم العظمى من الإيرانيين، وهو أمر «يتّفق مع تقديرنا بأن هذه الحملة ذات أصل إيراني». ولفت المسؤول في «تشيك بوينت» إلى أن الهواتف التي تم اختراقها أتاحت للجهة المخترقة، الحصول على كل البيانات الموجودة في هذه الهواتف، من المحادثات الشفهية والمكتوبة التي يجريها صاحب الهاتف المحمول، بغضّ النظر عن التطبيق الذي يستخدمه في هذه المراسلات، وتنقّلاته والصور ومقاطع الفيديو المخزّنة داخل هاتفه، وما إلى ذلك.
#بلا_حدود