الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

الغارديان: إعصار هارفي نتيجة لتغير المناخ والإنكار يهدد المستقبل

تطرق الكاتب المتخصص في شؤون البيئة دانا نوكساتيللي إلى الكارثة الإنسانية الناجمة عن إعصار هارفي في الولايات المتحدة، وأشار إلى دور تغير المناخ في مضاعفة آثارها. ووفقاً لمقاله المنشور في صحيفة الغارديان البريطانية، أدت ظاهرة الاحتباس الحراري إلى ارتفاع مستوى سطح البحر، ما ضاعف قوة الأعاصير، وتسبب بدوره في اجتياح الفيضانات للمناطق الساحلية. في السياق ذاته، أسهم ارتفاع درجة حرارة الأرض في زيادة نسبة بخار الماء، الذي أدي بدوره إلى زيادة حدة إعصار هارفي نتيجة هطول الأمطار الرعدية على نحو غير مسبوق. من جهته، رجّح عالم المناخ مايكل مان أن إعصار هارفي اجتاح ساحل ولاية تكساس الأمريكية بسبب التغير في نمط الدورة المناخية، نتيجة الاحتباس الحراري. وأشار الكاتب إلى اتساع النطاق العمراني في نطاق المدن الأمريكية الكبيرة من دون تخطيط، ولفت إلى دور رصف الشوارع على نطاق واسع في إغلاق مسام التربة الطبيعية والإضرار بالبيئة. وطالب الكاتب بالحد من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون من المصانع والمناشط البشرية الأخرى، «لكي نتحاشى مخاطر جسيمة، من بينها تضرر الممتلكات بسبب أعاصير مثل هارفي، وارتفاع ثمن المنتجات الغذائية نتيجة جفاف الأراضي الزراعية أو انخفاض إنتاجيتها». من جهة أخرى، لفت الكاتب إلى إنكار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقضية تغير المناخ، وتخليه عن عدد من المعايير الضرورية لحماية البيئة، من بينها المعايير الفيدرالية لمعالجة آثار الفيضانات، ما سينعكس سلباً على البنية التحتية للمدن الأمريكية، ويفاقم من أضرار الكوارث الطبيعية. «سيؤدي الافتقار إلى الحكمة في التعامل مع مشكلة تغير المناخ إلى زيادة معاناة الناس من الكوارث الطبيعية، وعلينا البحث عن حلول سريعاً» هكذا أشار الكاتب إلى ضرورة التصدي للمشكلة والبحث عن حلول لمواجهة مخاطر الكوارث الطبيعية مستقبلاً.
#بلا_حدود