الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

«الليلام» جائل بسلع مقلدة

يستغل باعة متجولون وسائل التواصل الاجتماعي لتسويق بضائعهم، فيما ينفذون عمليات البيع بالتقسيط لاحقاً وبشكل مباشر في منازل المستهلكين، في ممارسة تمثل عودة لظاهرة البائع التقليدي الجائل المعروف شعبياً بـ «الليلام». وحذرت بلدية الشارقة من التعامل مع الباعة غير المرخصين، نتيجة المخاطر المترتبة على غياب الرقابة على جودة المواد المعروضة ومخالفة العملية للأسس التجارية القانونية. وأكد مسؤول محل تجاري وليد عبدالكمال أن الليلام يوفر للمستهلكين مرونة في دفع ثمن البضاعة والتي عادة ما تتمثل في مستحضرات التجميل والأقمشة، عبر عملية تقسيط مريحة، مؤكداً أن النساء يشكلن أغلبية زبائن هذا النوع من الباعة. وشرح وليد تفاصيل عملية البيع، لكونها تجرى في منزل المستهلك بعد التواصل مع البائع مباشرة أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي حديثاً، حيث تجتمع النسوة عادة لانتقاء ما يرغبن من بضاعة البائع، ليجري الاتفاق على المبلغ وأسلوب الدفع المرن، ضمن عملية توفر الجهد والوقت على الزبائن. بدورها، أفادت صاحبة صالون تجميل كاميليا عبدالرزاق أن الليلام عرف منذ القدم في المنطقة بوصفه بائعاً متجولاً بين البيوت يركز على تجارة الأقمشة ومستحضرات التجميل، موضحة عودة الظاهرة بشكل جديد عبر مواقع التواصل الاجتماعي. ولفتت إلى أن الإنترنت والتطبيقات الهاتفية مكنت الباعة الجدد من رصد احتياجات ربات البيوت، والتواصل معهن لاقتناء مختلف السلع. بدوره، أفاد البائع في السوق المركزي غازي عبدالرحيم بأن العديد من المستهلكين يقبلون على الشراء من هذا النوع من الباعة مهملين الخطورة الصحية للمواد المسوقة من طرف هؤلاء، والتي تمثل في أغلبيتها منتجات غير أصلية وغير خاضعة لأي رقابة صحية. من جانبها، دعت بلدية الشارقة الجمهور لتوخي الحذر عند التعامل مع الباعة الجائلين، مؤكدة ضرورة قراءة تواريخ الانتهاء والصلاحية حفاظاً على سلامة الأفراد، والاتصال بالرقم المجاني 993 في حال وجود أي مخالفات تتعلق بصلاحية المنتجات.
#بلا_حدود