السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

دراسة: عدد سكان العالم سيبلغ 10 مليارات في 2050

كشفت دراسة حديثة أجراها المعهد الفرنسي للدراسات الديمغرافية عن احتمال زيادة أعداد سكان العالم بنحو مليارين ونصف المليار نسمة بحلول 2050، إذ ينتظر أن يقارب عددهم الـ 10 مليارات. ووفقاً ما أوردته صحيفة ليكسبريس الفرنسية، فإنه على الرغم من تراجع وتيرة تكاثر الجنس البشري في الآونة الأخيرة، غير أنها لا تزال سريعة جداً وتهدد بجعل العدد يفوق 11 مليار إنسان نهاية القرن الـ 21. وينتظر أثناء الفترة ذاتها أن تنتزع الهند صدارة دول العالم من حيث عدد السكان من جارتها الصين، إذ سيبلغ عدد سكان الأولى عام 2050 المليار و676 مليون نسمة، مقابل مليار و352 مليون نسمة في الوقت الراهن. في حين ستشهد الصين تراجعاً طفيفاً في عدد سكانها من مليار و386 مليون إلى مليار و343، نتيجة سياسة تحديد النسل التي تنهجها الحكومة الصينية. وتوقعت الدراسة تضاعف سكان نيجيريا بنحو ثلاث مرات في غضون الـ 30 عاماً المقبلة، ليصبح عدد سكانها 411 مليون نسمة. ما سيجعلها ثالث أكثر دول العالم سكاناً بدل الولايات المتحدة الأمريكية التي تحتل المرتبة ذاتها حالياً بـ 325 مليون نسمة. وستشهد قارة أفريقيا أكبر تجليات الانفجار الديمغرافي في ما تبقى من القرن الحالي، إذ ينتظر بلوغ عدد سكانها ضعف العدد الحالي بحلول عام 2050، منتقلاً من 1.2 مليار حالياً إلى 2.5 مليار نسمة، أي بما يفوق ربع سكان العالم. ويرجع الانفجار الديمغرافي المرتقب في أفريقيا لكونها القارة الأكثر شباباً في الوقت الحالي، إذ تصل نسبة الأطفال أقل من 15 عاماً إلى 50 في المئة في النيجر، و49 في المئة في بوركينافاسو و48 في المئة في كل من تشاد ومالي وأوغندا. في المقابل، تعد اليابان أكثر دول العالم شيخوخة بنسبة سكان يتجاوز سنها 65 عاماً تصل إلى 28 في المئة، متبوعة بعدد من الدول الأوروبية على رأسها إيطاليا بنسبة 22 في المئة من الشريحة العمرية ذاتها، ثم ألمانيا (21 في المئة) فالسويد (20 في المئة)، ما يهدد القارة العجوز بتراجع ملحوظ في حصتها من السكان في ما تبقى من القرن الجاري.
#بلا_حدود