الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

ماسة السلام تطوي صفحة الاتجار بالأحجار الكريمة

بيعت «ماسة السلام»، التي طرحتها حكومة سيراليون مباشرة للبيع، في مزاد بـ 6.53 مليون دولار، وذلك في عملية بيع من شأنها أن تطوي صفحة «ماس الدم» وعمليات الاتجار بالأحجار الكريمة واشترى الماسة الصائغ البريطاني لورنس غراف، ويبلغ وزنها 709 قراريط واكتشفها في مارس الماضي موظفون تابعون لشركة تنقيب في إقليم كونو الغني بالألماس شرق سيراليون. وسلمت الماسة غير المصقولة إلى الحكومة التي تعهدت ببيعها وتقديم 26 في المئة من قيمتها إلى العمال الخمسة الذين عثروا على الماسة. وأكدت الحكومة أن 74 في المئة من السعر المتبقي سيحول إلى مصلحة الضرائب لتطوير منطقة مناجم الألماس. ويهدف الرئيس أرنست باي كوروما وحكومته عبر عملية البيع إلى التشجيع على طي صفحة «ماس الدم» أي الاتجار بهذه الأحجار الكريمة التي كانت تُباع بطريقة غير قانونية وتُمول نزاعات في أفريقيا، ولا سيما في سيراليون. ورفضت الحكومة السيراليونية مبلغ 7.8 مليون دولار مقابل هذه الألماسة عندما نظم مزاد لبيعها في مدينة فريتاون، وذلك بحجة أن المبلغ أقل من قيمتها. ويرى خبراء أن ألماسة السلام تحتل المركز الـ 14 بين أكبر الألماسات في العالم.
#بلا_حدود