الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021

دراسة: القراءة الرقمية تعيق استيعاب المحتوى

كشفت دراسة علمية أمريكية جديدة أجراها فريق علمي من معهد سايبر ساينس في ولاية بنسلفانيا أن الناس الذين يقرؤون على الأجهزة الإلكترونية غالباً ما يجدون صعوبة في استيعاب المفاهيم والمحتويات العلمية، وهي نتيجة من بين أمور أخرى لاختلال قراءة النصوص العلمية. ووفقاً لتقرير موقع نيوز دوت بي أس يو دون أديو، اطلعت عليه «الرؤية»، أخضع الباحثون في هذه الدراسة مجموعة من القراء البالغين الذين يستخدمون بكثرة الأجهزة الرقمية، حيث تبين أن اختبار الفهم لديهم كان أقل نجاحاً بعد قراءة مقالات علمية عدة مقارنة مع أولئك الذين استخدموا الكتاب الورقي. وأكد أستاذ علم النفس بكلية سايبر ساينس البروفيسور بينغ لي أنه كلما زاد وقت مشاركة القراء في استخدام الأجهزة الرقمية يومياً، قل مستوى فهمهم للمحتويات العلمية التي تتطلب التركيز والدقة والتأمل، خصوصاً أن الأجهزة الرقمية مصممة بالأساس لقراءة الرسائل النصية ولعب الألعاب الإلكترونية أو حتى قراءة القصص والروايات. ونوه البروفيسور بينغ لي من جهته بالدور الإيجابي للأجهزة الإلكترونية التي تقدم للناس عدداً من الاستخدامات الإيجابية مثل المساعدة على القراءة السريعة، وانتشار القراءة بين الناس وتسهيل الحصول على الكتاب والمعلومة، غير أنه اعتبر قراءة المحتويات العلمية على الأجهزة الرقمية غير نافع بالمرة. واختبر الفريق العلمي المرافق للباحث بينغ لي 403 مشاركين جرى تزويدهم بثمانية مقالات علمية مختلفة منزلة على أجهزة رقمية ذكية، وهي نفسها الموجودة في كتاب ورقي، و طـُـلـِـب منهم بعد ذلك الإجابة عن عشرة أسئلة لاختبار مدى فهمهم للمضمون، ليتبين للفريق العلمي وجود اختلال كبير في الفهم. واعتبر الباحث نفسه أن الطريقة التي يقرأ بها الناس على الأجهزة الرقمية قد تشجعهم على التقاط رؤوس الأقلام والأفكار الأساسية فقط، في حين يتطلب فهم المعلومات العلمية قراءة المضمون بأكمله واتباع نهج أكثر شمولية حتى يستطيع القارئ دمج المعلومات بطريقة عقلانية ومنظمة. واستدل الباحث لي، في هذا السياق، بقراءة الرسائل الإلكترونية التي لا تحترم علامات الترقيم ولا جودة المضمون، فهي نصوص تتضمن جملاً من هنا وهناك، ولذلك تكون قراءتها غير ممنهجة، بينما النص العلمي يكون متسقاً وخاضعاً لنظام خاص يتطلب التدرج في قراءة أفكاره والتمعن فيها لاستيعابها.
#بلا_حدود