الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

النقد الدولي يُحذر من تزايد الديون في الصين

حذّر صندوق النقد الدولي من ارتفاع مستويات الديون بالنسبة للشركات والحكومة والمستهلكين في الصين بما يمكن أن يهدد استقرار النظام المالي الصيني، داعياً الحكومة إلى الابتعاد عن النمو المعتمد على الاقتراض. وذكر تقرير صادر عن الصندوق أن معدل الديون في الصين وصل إلى 25 في المئة من إجمالي الناتج المحلي، معتبراً أن المعدل مرتفع للغاية بالمعايير الدولية، وينطوي على احتمال قوي بالتعرض للضغوط المالية. ووصل معدل الدين العام بالنسبة للشركات والمؤسسات في الصين إلى 165 في المئة من إجمالي ناتجها المحلي، في حين ارتفعت ديون المستهلكين بوتيرة سريعة للغاية في السنوات القليلة الماضية. وذكر التقرير أن الحكومة الصينية تمنح أولوية للاستقرار الاجتماعي على المدى القصير، فيما يبدو أنها تعتمد على التوسع في الاقتراض لمواصلة تمويل الشركات حتى لو لم تكن هذه الشركات مجدية. وأضاف التقرير أن التوسع في تقديم منتجات مالية معقدة وغامضة وتشجيع البنوك على تقديم قروض عالية المخاطر عن طريق تعويض المستثمرين عن أي خسائر، يمثل مخاطر إضافية. وأوضحت نائبة مدير إدارة أسواق المال في الصندوق راتنا ساهاي أن السلطات مدركة لهذه المخاطر وتعمل بشكل استباقي على احتوائها. وأوصى التقرير بكين بعدم التركيز على معدلات النمو في الخطط الوطنية لتقليل دوافع المسؤولين المحليين لتبني سياسات نمو تعتمد على الاقتراض، وتعزيز النظام الرقابي وزيادة مستويات رؤوس أموال البنوك لتوفير احتياطيات قادرة على مواجهة الاضطرابات. وسجل الاقتصاد الصيني نمواً في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري بمعدل 6.9 في المئة، وهو ما تجاوز توقعات المحللين، في الوقت الذي حذّر فيه عدد من مؤسسات التصنيف الائتماني الدولية من ارتفاع مستويات الدين. وخفضت مؤسسة ستاندرد أند بورز تصنيف الصين في سبتمبر الماضي وهو ما أثار انتقادات للمؤسسة من جانب بكين.
#بلا_حدود