الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

ملاك يضحون بالصيانة للتوفير

يضحي ملاك عقارات بالصيانة لترشيد التكاليف فيما يتحمل مستأجرون النفقات من جيوبهم رغم الإجراءات الصارمة التي تطبقها البلدية لردع المخالفين. واشتكى مستأجرون في الشارقة لـ «الرؤية» من استعانة ملاك عقارات بشركات صيانة سيئة تركب معدات مقلدة رخيصة الثمن لا تتحمل الاستخدام السكني الشاق. وأشاروا إلى اضطرارهم لطلب خدمات الصيانة من شركات خارجية توفر ما يحتاجون إليه بجودة عالية دون الاعتماد على الشركات العقارية التي تدير شققهم. وذكر المستأجر جابر العامري، أنه يعاني من ضعف الخدمات التي تقدمها شركات الصيانة عبر طيف واسع من الخدمات تشمل صنابير المياه وأجهزة التكييف والأبواب. وأشار إلى تحمله أخيراً كلفة الصيانة بسبب اعتماد الشركة العقارية التي تدير شقته على شركات صيانة ضعيفة توظف عمالاً غير ماهرين. وبدورها، أفادت المستأجرة يسرية عبدالجليل بأن مالك الشقة السكنية التي استأجرتها يماطل في تقديم خدمات الصيانة بشكل فوري رغم وجود مشاكل خطيرة، ما اضطرها إلى الاستعانة بشركة خدمات صيانة خارجية. وأوضحت أن مالك العقار وقع عقوداً مع شركات صيانة لا تلتزم بالمعايير المتفق عليها نظراً لتراجع مستوى خدماتها ورخص أسعارها. من جهته، ذكر العقاري أحمد الزرعوني أن أعمال الصيانة الملزمة للمالك تقتصر على الأمور الفنية مثل الوصلات وصنابير الحمامات ولا تشمل الأمور الاستهلاكية سريعة التلف بسبب إهمال المستأجر. وأصاف أن الشركات العقارية تخصص ميزانية محددة لخدمات الصيانة، مشيراً إلى أنه لا يحق للمستأجر مطالبة المالك بإعادة صبغ الشقة إلا بعد مرور فترة محددة بالاتفاق من الشركة. ولفت مدير شركة الإمارات الشمالية العقارية علي ديبوى إلى أن مكاسب المماطلة في الصيانة أو توفير خدمات رديئة، محددة جداً لذلك لا تغامر شركات الصيانة الرائدة بالتلاعب بسمعتها. ومن جانبها، أقرت بلدية الشارقة بصحة الشكوى، مشيرة إلى أنها تنفذ حملات مكثفة لمراقبة ملاك البنايات وتقصي مدى التزامهم بإجراء الصيانة الدورية. ولفتت إلى أنها تجري مسحاً ميدانياً لعقارات الإمارة، في إطار خطة لردع المخالفين. ودعت المستأجر الذي يعاني من سوء أعمال الصيانة إلى تقديم شكوى إلى إدارة التنظيم الإيجاري التابع لبلدية الشارقة، والتي تلزم شركة الصيانة بالمعايير المحددة، ومحاسبتها إذا لزم الأمر.
#بلا_حدود