الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

لاعبو الفخر: المؤازرة الجماهيرية سلاحنا لتخطي بطل آسيا

جزم لاعبو الجزيرة بثقتهم بإمكاناتهم وقدراتهم التي يتمتعون بها، لتخطي أوراوا ريدز مساء السبت في اللقاء الذي يجمعهما على أرضية استاد مدينة زايد الرياضية في العاصمة أبوظبي، ضمن الدور الثاني من بطولة كأس العالم للأندية. وأجمع اللاعبون على أن المهمة صعبة، لكنها ليست مستحيلة، وبإمكان الفخر صناعة تاريخ جديد للكرة الإماراتية في الحفل العالمي، وهو ما يتطلب تكاتف جميع الأطراف خلف ممثل الوطن وحضور الجماهير بأكبر عدد ممكن، لمؤازرة اللاعبين ودعمهم، مع احترام الخصم، لكونه بطل دوري أبطال آسيا، لكن ذلك لا يعني أن الجزيرة سيكون صيداً سهلاً على الفريق الياباني مهما بلغت قوته، مع التأكيد على أهمية تحقيق الفوز بغية الوصول للمواجهة التاريخية ضد ريال مدريد في نصف النهائي. مبخوت: جاهزون لكتابة التاريخ أكد اللاعب الدولي ومهاجم نادي الجزيرة علي مبخوت جاهزية اللاعبين لمواجهة أوراوا ريدز الياباني في الدور الثاني من بطولة كأس العالم للأندية، و ذكر «يومان للراحة كانت كافية للاعبين، نحن في عصر الاحتراف وعلينا أن نعتاد اللعب في كل ثلاثة أيام، وهذا أمر مفيد لنا، وسيساعدنا مع دخول دوري أبطال آسيا». وأضاف «الفريق الياباني لا يخيفنا، نعلم أنه بطل آسيا، ولديه لاعبون على مستوى عال، لكن أيضاً في فخر أبوظبي أسماء مميزة قادرة على أن تجاري قوة أوراوا ريدز مهما كانت، وكلنا ثقة بقدراتنا، وعازمون على تمثيل الإمارات في هذا الدور بأفضل صورة، وهدفنا مواصلة سلسلة الانتصارات في هذه البطولة العالمية. وأوضح مبخوت أن الجهاز الفني والإداري في النادي يقوم بدوره على أكمل وجه، ووضعت الخطط الفنية اللازمة لمباراة بطل آسيا وكيفية تخطيه مع الوقوف على العوامل الإيجابية، وأيضاً هناك سلبيات يعمل الفخر على الاستفادة منها واستغلالها. وذهب مبخوت إلى أنه يتمنى تسجيل أسمه في سجل هدافي البطولة، ومواصلة الأرقام الإماراتية المميزة والمشرفة، لكن تأتي مصلحة الفريق على الصعيد الأول، وسيعمل جاهداً وبكل قوة من أجل مضاعفة المجهودات ومساعدة الفريق في الوصول إلى مرحلة مباراة ريال مدريد في قبل نهائي المونديال، كاشفاً عن ثقته التامة بإمكانات زملائه اللاعبين الشباب وقدرتهم على مجاراة أوراوا ريدز، معتبراً أنهم العمود الفقري للفريق، نظراً إلى أهميتهم، ولكونهم شباباً تمرسوا على الضغوطات واستفادوا من التجارب السابقة، وباتوا ركيزة أساسية في الفريق وعنصراً فعالاً. عايض: الإصابة لن تبعدني أمام أوراوا طمأن المدافع محمد علي عايض محبي ومتابعي الفريق على إصابته التي تعرض لها أمام أوكلاند سيتي في افتتاح المونديال، موضحاً «هي مجرد إجهاد بسيط، لأنني لم أشارك بشكل أساسي إلا أخيراً مع الفريق في دوري الخليج العربي، وأنا جاهز لمقابلة بطل آسيا في الدور الثاني، وسنكون على القدر المطلوب من التحدي لمجاراة الخصم التي تميل كافة التوقعات لديه، وهو ما يشكل ضغطاً عليه، وسنعمل على اللعب في هذا الجانب، ودائماً ما تسهم الأريحية في تقديم أفضل المستويات وتشتت الطرف الآخر الذي يعيش أجواء التوتر والضغوطات». وواصل «نحن اللاعبين نعِد الجميع بأن نكون في أفضل حال، لكن على الجماهير الحضور بشكل أكبر من أجل دعمنا ومؤازرتنا، إذ ما علمنا أن الجماهير اليابانية ستكون حاضرة وبقوة خلف فريقها، وعلينا الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور، لأنهما يلعبان دوراً معنوياً مؤثراً، وجماهيرنا لا تحتاج إلى دعوة من أجل دعم ممثلها، ونتمنى مشاهدتهم بكل قوة». وأثنى عايض على الأداء الذي قدمه اللاعبون الشباب أمام أوكلاند سيتي، لافتاً إلى أن خوض هذه التحديات يمنحهم المزيد من القوة والخبرة والحنكة والدافع لتقديم أفضل المستويات، وهذا ما سيعود بالفائدة على الفريق في المستقبل. خلفان مبارك: لا مكان للمستحيل أعرب صانع ألعاب فخر أبوظبي عن ثقته بإمكانات زملائه اللاعبين في تجاوز بطل دوري أبطال آسيا أوراوا الياباني، مهما بلغ الخصم من صعوبة، إلا أنها كرة قدم ولا تعترف بالأرقام والإحصاءات، بل بما يقدم داخل أرضية الملعب، وهذا ما يركز عليه الجزيرة، لكونه كان بعيداً من أي ترشيحات في المباراة الأولى أمام أوكلاند وتمكن من تجاوزه بهدف نظيف، وهو ما يدفعهم لتحقيق المزيد من النجاحات مستقبلاً. وأضاف «المهمة بكل تأكيد صعبة، لكنها ليست مستحيلة، ومن الجيد أن تكون بعيداً عن أي ترشحيات، وهذا ما يعزز قوتنا بأنفسنا، حيث نتعامل مع كل خصم بالطريقة التي تليق به، ونحترم الجميع وأجبرنا الجميع على احترامنا، وأكدنا أن الأندية الإماراتية متطورة وتمتلك مواهب مميزة، وهذا ما أثبته اللاعبون الشباب وعناصر الخبرة في الفريق الذين تكاتفوا جميعاً ودعموا بعضهم بعضاً أمام أوكلاند، وكانت المحصلة فوز إيجابي ودعم كبير قبل خوض لقاء أوراوا». وعن أهمية تخطي بطل آسيا من أجل مقابلة ريال مدريد، أبان «بكل تأكيد الوصول إلى مباراة ريال مدريد طموح كل لاعب، لكن نركز أولاً على تخطي الفريق الياباني، نأخذ كل مباراة بالقطعة، وكما ذكرنا سابقاً طموحنا الوصول إلى أبعد مدى ممكن، ونمتلك كل الدوافع التي تقودنا لتخطي بطل اليابان وتقديم المزيد من التشريف للكرة الإماراتية باعتبارنا نمثل الوطن في هذا المحفل العالمي للأندية». بوصوفة: لا بد من تحقيق حلم مدريد شدد المحترف المغربي بصفوف الجزيرة مبارك بوصوفة على أهمية الدعم الجماهيري وتوفير المساندة اللازمة من أجل مؤازرة الفريق أمام بطل دوري أبطال آسيا الذي لن يكون خصماً سهل المنال، وتابع «أوراوا ريدز صاحب مستوى فني أعلى من أوكلاند سيتي، ونعي تماماً أهمية هذه المرحلة، ونثق بأنفسنا، وهذا أمر مهم، وتبقى هي مباراة كرة قدم تعتمد على الأدوار التي يتم تقديمها داخل الملعب من تطبيق لتكتيك المدرب وضرورة أن تكون جميع العناصر فعالة وفي يومها». وأضاف «الفوز على أوكلاند ليس نهاية المطاف بالنسبة لنا، نطمح في المزيد، من أجل الوصول إلى أبعد مدى، ونتسلح بالانتصار المعنوي الأول، ونعي تماماً الكرة اليابانية والطريقة التي سيدخل بها أوراوا ريدز المواجهة، وبإمكاننا صُنع الفرحة مرة أخرى والتأهل لمقابلة ريال مدريد، وهو هدف وضعه كل لاعب في ذهنه، ولا بد من تحقيقه مهما صُعب الأمر». المقبالي: بإمكاننا الفوز جدّد مدافع فخر أبوظبي سيف المقبالي ثقته بزملائه اللاعبين وجميع العناصر الشابة، وأوضح «سعداء بتسجيل مشاركة إيجابية للكرة الإماراتية، وفي التحدي الثالث بعد شباب الأهلي دبي والوحدة، ونطمح في كتابة تاريخ جديد عبر الوصول إلى قبل نهائي البطولة العالمية، وهذا أمر ليس بالسهل بالطبع، لكن بإمكاننا تحقيقه، وتفصلنا عنه مواجهة أوراوا ريدز، وسنثبت للجميع أننا على قدر التحدي والعزم». زمن اللعب الفعلي تمكن فخر أبوظبي من تحقيق زمن لعب فعلي وصل إلى 55 دقيقة في مباراته الأولى أمام أوكلاند سيتي النيوزلندي في افتتاح منافسات كأس العالم للأندية، ويطمح الفريق في زيادة المعدل، لكونه سيلعب مع مدرسة أعلى مستوى، وهي الكرة اليابانية.
#بلا_حدود