الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

قرقاش: توحيد الصفوف ضد الحوثي عنوان المرحلة .. بطش المليشيات مؤشر السقوط

واصلت القوات الشرعية اليمنية، المدعومة من القوات الإماراتية المشاركة في التحالف العربي، الجمعة، تقدمها نحو مديرية التحيتا في معركة الساحل الغربي بعد السيطرة على مديرية الخوخة، أولى مديريات محافظة الحديدة الساحلية، فيما دعا وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور بن محمد قرقاش إلى توحيد الصفوف ضد مليشيات الحوثي الإيرانية. وأفادت مصادر عسكرية ميدانية بأن القوات الشرعية، وبعد سيطرتها على الخوخة ومعسكر أبوموسى الأشعري الاستراتيجي فيها، تتقدم لتحرير مديرية التحيتا. وأطلقت القوات الشرعية والتحالف عملية عسكرية من عدة محاور، هدفها الوصول إلى مدينة الحديدة التي تبعد نحو 115 كليومتراً عن مدينة الخوخة. وكان الجيش الوطني اليمني قد تمكن وبإسناد طيران التحالف من إحراز تقدم في محور صعدة والسيطرة على مواقع حاكمة في البقع عبر لواء حرس الحدود ولواء الفتح. وأوضح مصدر رسمي في قوات التحالف أن ذلك يأتي استمراراً للنجاحات الميدانية التي يحققها الجيش الوطني اليمني على الأراضي اليمنية مدعوماً بطائرات التحالف، لافتاً إلى أنه جرى تطهير كل من معسكر طيبة الاسم والجميشات والأجاشر ومخنق صلة وتبة الطلعة ومحجوبة والسيطرة على طريق كتاف ومركز إمارة من فلول المليشيات الحوثية المسلحة، مؤكداً أن الجيش الوطني نجح أيضاً في تأمين طريق اليتمة - البقع. ونوه المصدر بأن العمليات الأخيرة سقط فيها ثمانية قتلى من صفوف المليشيات وأسر 15 عنصراً من عناصرها، إضافة إلى ضبط أسلحة متنوعة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة وألغام أرضية وأجهزة اتصال ووثائق عسكرية. من جهته، أكد المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني العميد عبده عبدالله مجلي أن الجيش الوطني سيفتتح جبهات جديدة في أماكن مختلفة لتحرير ما تبقى من المحافظات الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية. واعتبر مجلي أن انطلاق معركة الحديدة هي إحدى تلك الجبهات الهادفة لمحاصرة العاصمة وتحريرها، وفقاً لتوجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة. ونوه العميد مجلي بأهمية الانتصارات التي حققها الجيش الوطني في محافظتي الحديدة والجوف، مؤكداً أن هذه الانتصارات من شأنها قطع الشريان الإيراني الذي يمد مليشيات الحوثي الانقلابية بالأسلحة والمعدات المهربة. إلى ذلك، أكد الدكتور أنور بن محمد قرقاش في تغريدات على تويتر الجمعة أن «اليمن مقدم على خريطة وتضاريس سياسية جديدة، عنوان المرحلة يجب أن يكون توحيد الصف ضد الحوثي، المليشيات أصبحت مكشوفة يمنياً وإقليمياً ودولياً. بطشها في صنعاء مؤشر سقوطها». وأوضح قرقاش أنه «برغم سيطرة الحوثي على العاصمة إلا أنه يعاني فقدان الغطاء السياسي في المرحلة المقبلة، أصبح عارياً بواقعه الجديد، مليشيات طائفية ناهبة سارقة، أركان سلطتها الخوف والسلاح». وأشار وزير الدولة للشؤون الخارجية إلى أنه «من المهم أن تتابع المنظمات الحقوقية والإنسانية التصفيات التي يقوم بها الحوثي في صنعاء إثر انتفاضتها على جورهم، لا يجب أن يغيب عن هذه المنظمات هذا السجل الإجرامي». وكان وزير الإعلام في الحكومة اليمنية الشرعية معمر الإرياني قد أعلن مساء الخميس أن اليمنيين «يتعرضون لأبشع أنواع الانتهاكات» في مناطق سيطرة مليشيات الحوثيين الإيرانية. وذكر الإرياني أن المليشيات الانقلابية حجبت وسائط التواصل الاجتماعي كافة، في محاولة لعزل أبناء الشعب في مناطق سيطرتها عن العالم، وإخفاء الجرائم التي ترتكبها في حقهم،÷ والتي ترقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية. وأشار الإرياني إلى أن المليشيات تنفذ حملات مداهمة وتفتيش لمنازل جميع المعارضين لها في صنعاء وحجة والمحويت، واعتقلت المئات منهم، وسط أنباء عن تنفيذ إعدامات ميدانية في حق مئات العسكريين والمدنيين. وتابع «وفي حادثة غير مسبوقة اعتدت المليشيات على تظاهرة نسائية، واقتادت العشرات منهن إلى جهات مجهولة». واستغرب وزير الإعلام اليمني من الصمت المخيف من قبل المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، إزاء ما ترتكبه المليشيات الانقلابية في عدد من محافظات البلاد، داعياً الجميع إلى تحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه ما يحدث.
#بلا_حدود