الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

بإسناد كبير من القوات الإماراتية .. التحالف على مشارف «الحديدة»

واصلت قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والمقاومة اليمنية تقدمها في الساحل الغربي اليمني، ووصلت مشارف «التحيتا» و«حيس»، بدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية في ضربة كبيرة لميليشيات الحوثي الإيرانية في اليمن. ويأتي ذلك بعد الانتصار الكبير الذي حققته القوات في تحرير مدينة الخوخة بالكامل، وتتجه شمالاً نحو التحرير الكامل للحديدة ومينائها. ويقطع تحرير الحديدة ومينائها الشريان الإيراني الذي يمد الميليشيات بالأسلحة والمعدات المهربة، حيث تواصل قوات التحالف العربي تحقيق الانتصارات الحاسمة في الساحل الغربي، وذلك بعد تحرير مدينة الخوخة بالكامل، إضافة إلى فتح محاور جديدة في أماكن مختلفة لتحرير جميع المحافظات والمناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية. يأتي تحرير الخوخة والتقدم السريع نحو الحديدة محطة مفصلية على طريق التحرير الشامل والذي قامت فيه القوات المسلحة الإماراتية بالدور الأكبر ووجهت من خلاله ضربة قاضية للمشروع الانقلابي لما تمثله الخوخة من أهمية كبرى وموقع استراتيجي. وكان لهذه الخطوة أطيب الأثر في نفوس الشعب اليمني الذي يقدر غالياً مواقف البطولة والتضحيات الطاهرة التي قدمها ويقدمها أبناء الإمارات الأبرار لإنقاذ اليمن. واعتبر مصدر مسؤول في المقاومة اليمنية أن تقدم قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية شمالاً نحو تحرير محافظة الحديدة إنجازاً عسكرياً كبيراً على خطة التحرير الكامل لليمن من ميليشيات الحوثي الإيرانية التخريبية، إضافة إلى قطع طريق الإمدادات الخاصة بها. وأشار إلى أن قوات المقاومة اليمنية بدأت بالتقدم على محاور عدة، لتحرير المناطق الساحلية من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية، وذلك بإسناد كبير من القوات الإماراتية ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، حيث جرى تحرير مدرية الخوخة بالكامل والتي تعد أولى مديريات محافظة الحديدة على ساحل البحر الأحمر، وذلك بعد استكمال تحرير منطقة جبل حرزين الزهاري والرويس والوعرة ويختل وموشج شمال المخا في محافظة تعز، حيث عادت الحياة الطبيعية إلى مدينة الخوخة، إضافة إلى إعادة افتتاح مستشفي الخوخة. وبدأ الهلال الأحمر الإماراتي الذراع الإنسانية لدولة الإمارات ضمن خطة الإغاثة التي ينفذها في اليمن تقديم المساعدات لسكان المناطق المحررة الذين تضرروا من احتلال ميليشيات الحوثي الإيرانية. وشملت إرسال قوافل إغاثية إلى مدينة الخوخة والقرى المجاورة لها باعتبارها خطوة أولى، حيث تم توزيع آلاف السلال الغذائية لإغاثة السكان الذين يعانون ظروفاً معيشية صعبة جراء الحصار الحوثي. ومنذ تدخل دول التحالف العربي وبإسناد كبير من القوات المسلحة الإماراتية دعماً لليمن الشقيق لتخليصه من المخطط الإيراني الإرهابي عبر ميليشيات الحوثي الإجرامية كان التحرير يتواكب مع العمليات الإنسانية الأساسية والضرورية لإغاثة الأشقاء ودعمهم لتجاوز الظرف العصيب الذي يمرون به وخلال التدخل كان لا بد من أن يتم العمل على مناحٍ عدة عسكرية وأمنية وإنسانية، فكان التحرير يتبع بالتطهير من فلول الميليشيات الإجرامية والإرهابيين، إضافة إلى مشاريع إعادة التأهيل لتستعيد الحياة دورتها الطبيعية.
#بلا_حدود