الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

مفاهيمية شريف في السينما

أرجع منتجون في إجابتهم عن سؤال طرحته «الرؤية»، حول أسباب المعوقات التي تقف أمام إنتاج أفلام عربية تستطيع المنافسة على أرفع الجوائز السينمائية العالمية، إلى وجود مشاكل في التوزيع والانتشار، فضلاً عن الحروب والصراعات التي تضرب المنطقة والتي نتجت عن مايسمى ( الربيع العربي) وما أفرزه من مشاكل اقتصادية، الأمر الذي عطل صناعة السينما في العالم العربي. وأوضح المنتج المصري جمال العدل أن هذه الصراعات والمشاكل صعبت من عملية الوصول إلى مناطق جديدة، الأمر الذي قوض المنتجين وحد من مغامرتهم لصناعة أعمال أكثر، إذ إن التوزيع منحصر في مصر وبعض دول الوطن العربي، لا سيما دول الخليج العربي. وأكد أن الوسيلة الأمثل للتغلب على هذه المعضلة تتمثل في محاولة الوصول إلى الدول الغربية والتأثير في مشاهدها عبر دراما وأفلام عربية خارجة عن المألوف، إلى جانب النأي بالصناعة عن الصراعات والحروب والنزاعات الهمجية. وحول موضوع قرصنة الفضائيات للأعمال الدرامية وتأثير ذلك في الإنتاج وجودته، أفاد «الرؤية» العدل بأن هذه الأمور تزعج صناع الدراما التلفزيونية، إذ إنهم يستغلون القمر الاصطناعي الموحد لقرصنة محتوى المسلسلات التي تبث عليه. وأشار إلى أنهم يحاولون حجب هذه القنوات المقرصِنة التي تسرق مجهودهم، لكنها وللأسف تتمكن من الولوج إلى القمر مرة أخرى عبر استخدام حسابات وهمية. وطالب العدل جميع الجهات المعنية بالتكاتف مع المنتجين من أجل الوقوف أمام قرصنة الأعمال الدرامية، عبر تغيير أو تحديث القمر الصناعي نايل سات، ما سيحد كثيراً من عمليات السرقة التي أصبحت تهدد صناعة الدراما، متمنياً ألا تصل إلى مرحلة السيطرة والإنهاك كما حدث مع السينما. إلى ذلك، اختلفت وتيرة مناشط مهرجان دبي السينمائي في رابع أيامه، إذ حضرت الدراما التلفزيونية إلى الحدث لتكشف عن مجموعة من المسلسلات الرمضانية التي ستعرض في الماراثون الرمضاني 2018، فضلاً عن استعراض مسيرة حياة رائد المفاهيمية الفنان الإماراتي حسن شريف عبر فيلم «آلات حادة». وكشف المنتج جمال العدل، ضمن مؤتمر صحافي أمس، عن إنتاج أربعة مسلسلات رمضانية جديدة، أولها «زين» بطولة الممثل محمد رمضان، وثانيها «بني يوسف» بطولة النجمة يسرا، إلى جانب «أرض النفاق» بطولة محمد هنيدي، ورابعها مسلسل «اختفاء» بطولة النجمة نيللي كريم، فضلاً عن عرض ستقدمه النجمة شريهان يحمل عنوان «شريهان». وتحدث صناع مسلسل «الهيبة» عن بدء التحضير للجزء الثاني من العمل، إخراج سامر برقاوي، بطولة الفنان السوري تيم حسن، والفنانة السورية منى واصف، مؤكدين نجاح الجزء الأول وتحقيق أهدافه المرجوة منه، مشيرين إلى أن فريق العمل سيكمل الموسم الثاني من مسيرة التشويق والإثارة في حبكة جديدة من نوعها ومضمون مميز. في السياق ذاته، اجتمع كوكبة من صناع أفلام مشاركة منها «آلات حادة» للمخرجة الإماراتية نجوم الغانم، «زهرة الصبار» للمخرجة المصرية هالة القوصي، و«السعداء» للمخرجة صوفيا جامه، فضلاً عن الفيلم الجزائري «طبيعة الحال» للمخرج كريم موساوي. وأوضحت لـ «الرؤية» نجوم الغانم أن فيلمها يحتفي بإبداعات رائد المفاهيمية الفنان التشكيلي الإماراتي حسن شريف، وعلى الرغم من أن الفيلم يدور حول الفن إلا أنه لم يبتعد عن السياق الحياتي اليومي، بل لامسها في الكثير من المشاهد. وأشارت إلى أن شريف شارك في العمل قبل رحيله، ويتحدث في بدايته «أنا فنان واقعي، أنا أقدم الواقع، أنا أكثر واقعية منكم أنتم»، وبالتالي لم يبتعد العمل عن الواقع المُعاش. وحول اختيارها التشكيل محوراً للعمل، ذكرت الغانم أن التشكيل خلفية للإنسان وأداة إبداعية، ولم تقتصر المشاهد على الفن التشكيلي، بل تطرق إلى مسيرة حياة شريف والإشكاليات التي كانت محيطة به. من جهته، أكد لـ «الرؤية» مخرج الفيلم الجزائري كريم موساوي أنه يشارك في الحدث بفيلم «طبيعة الحال»، ويسرد ثلاث قصص قصيرة حول مراحل الاختيار بين الماضي والحاضر، واصطدام الثراء بالماضي الأليم. وكان مسك ختام رابع أيام المهرجان مع عروض السجادة الحمراء التي استهلها فريق عمل فيلم «جومانجي .. مرحباً بكم في الأدغال» ماديسون أسيمان، وسير داريوس بلاين، أعقبها عرض آخر لصناع فيلم «أريد الحجم الأكبر .. هولي جبكن» موجن سبورلوك، جيرمي كلينك، وماثيو غالكين.
#بلا_حدود