الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

إطلاق مكتبة زايد لتراث الصقارة وصندوق محمد بن زايد للحفاظ على الجوارح

أطلق نادي صقاري الإمارات في ختام مهرجان الدورة الرابعة لمهرجان الصداقة الدولي للبيزرة مشروعين رائدين في مجال الصقارة وحفظ البيئة، أولهما إنشاء مكتبة زايد لتراث الصقارة، لتكون رافداً مهماً للباحثين والمختصين والمعنيين بشؤون الصقارة. وأعلن النادي عن تأسيس صندوق محمد بن زايد للحفاظ على الطيور الجارحة الذي سيكون له دور كبير في صون التراث والحفاظ على أنواع الصقور وسلالاتها. وأوضح المدير التنفيذي للنادي رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان أن موعد الدورة الخامسة في المهرجان في عام 2020، وذلك لدى تكريمه مجموعة من الصقارين والباحثين الذين شهدوا الدورة الأولى للمهرجان التي نظمت تحت رعاية المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في عام 1976. وحفلت مناشط الدورة الرابعة لمهرجان الصداقة الدولي «للبيرزة» التي نظمت برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأكثر من 30 منشطاً، خصصت لمختلف الأعمار والفئات. وتستهدف المناشط في معظمها نقل رياضة الصيد بالصقور إلى الأجيال القادمة، والإلمام بالأخلاق الحميدة التي توارثها أبناء المنطقة. وشهدت الدورة الرابعة من المهرجان مشاركة إماراتية فاعلة أبرزت اهتمام أبناء الإمارات بجزء مهم ورئيس من التراث الإماراتي. وشارك نادي تراث الإمارات في المهرجان بعرض منتجات تراثية متنوعة، وتقديم أنشطة تتماشى مع مضمون وأهداف المهرجان التي ركزت على الصقارة والبيئة وصون التراث، بما يعزز تكريس مكانة أبوظبي باعتبارها وجهة سياحية ثقافية متميزة على الصعد كافة. وأكد مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة في النادي راشد محمد القبيسي حرص النادي الدائم على المشاركة الفاعلة والمؤثرة في المهرجانات التراثية كافة، للمساهمة في إحياء التراث الإماراتي بشكل متخصص ومفيد. وحفل الجناح كذلك بجملة من الصور التي تبرز دور نادي تراث الإمارات في الاهتمام بتعليم النشء رياضة الصيد بالصقور التي يضعها ضمن أهم الرياضات التراثية التي يضطلع بدور الحفاظ عليها والعمل على زيادة انتشارها. وقدم صقارة النادي عروضاً للجمهور أتاحت لهم حمل الصقور والتقاط الصور التذكارية معها، ويسرت لهم فرص التعرف إلى هذه الرياضة عن قرب وتلقي إجابات لاستفساراتهم المختلفة حول الصقور. وشاركت حديقة الحيوانات والسفاري في العين بثلاثة أجنحة في متنزه خليفة، عرض أحدها اهتمامات وخدمات الحديقة من أجل الحفاظ على الطبيعة والحياة الطبيعية وصونها، وتلبية رغبات الزوار في تنظيم رحلات للتعرف إلى الطبيعة في مدينة العين. وأوضح لـ «الرؤية» ناصر المنصوري، من أحد أجنحة حديقة الحيوانات والسفاري في العين، أن الجناح عمل على تثقيف الزوار بأهمية صون الطبيعة وكيفية المحافظة عليها، والتي يعد صونها حفاظاً على حياة البشر. وأضاف أن الجناح احتوى على شاحنة كبيرة تتسع لنحو 26 فرداً تصحبهم في رحلة سفاري بين رمال العين للتعرف إلى صحرائها الساحرة في الشتاء وكيفية التخييم والتمتع فيها. وعمل الجناح على تقديم عروض حية للطيور الجارحة في منطقة المسرح بأرض المهرجان. وشارك الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى بجناح استعرض فيه برنامجه الشامل للحفاظ على الحبارى، والذي يطبق أحدث الوسائل التكنولوجية. واستعرض الصندوق عبر جناحه أجهزة تعليمية ذات تقنية عالية تضم شاشات تفاعلية، وأجهزة الواقع الافتراضي التي تمكن الضيوف من زيارة مراكزه والتعرف إلى جهود الصندوق على مدى العقود الأربعة الماضية، بهدف تثقيف مجتمع الصقارة بأهمية ممارسات الصيد المنظمة للحفاظ على الحبارى في البرية.
#بلا_حدود