السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

التحالف: الحرس الجمهوري يبادر إلى التعاون .. وإغاثة عاجلة للمناطق المحررة

شدد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن على عزم القوات الشرعية على تحرير الأراضي اليمنية من سيطرة ميليشيات الحوثي الإيرانية بالكامل. وأكد قائد قوات التحالف العربي في الساحل الغربي لليمن العميد الركن عبدالسلام الشحي أن «القوات الإماراتية والسودانية والمقاومة اليمنية تسطر ملحمة في القتال ببسالة لم نر مثلها في ظل تصميم قوات التحالف العربي على تحرير اليمن من سيطرة ميليشيات الحوثي الإيرانية». وأوضح الشحي أن «هناك انهياراً كبيراً في دفاعات ميليشيات الحوثي الإيرانية، وأن قتلاهم وأسراهم بالمئات، حيث يتم التعامل معهم وفق القوانين الدولية»، مشيراً إلى أن استمرار الزخم على الجبهات الأخرى يحقق نجاحات ويشتت جهد العدو. وأضاف العميد الشحي أن «العدو كله ميليشيات حوثية إيرانية ولم نواجه حرساً جمهورياً في هذه الجبهة، بل هناك تعاون من الحرس الجمهوري بمبادرة منه وانضمام أعداد كبيرة من سكان المناطق المحررة لقوات المقاومة اليمنية». وأشار إلى أن أهالي المناطق المحررة يرحبون بقوات التحالف العربي، ما يعكس رغبتهم في تحرير بلادهم من ميليشيات الحوثي الإيرانية، وهو ما كان له أطيب الأثر في نفوس الشعب اليمني الذي يقدر عالياً مواقف البطولة والتضحيات الطاهرة التي قدمها ويقدمها أبناء الإمارات الأبرار لإنقاذ اليمن. ولفت إلى أنه جارٍ توزيع المزيد من المساعدات الإنسانية في المناطق المحررة على الذين تضرروا من احتلال ميليشيات الحوثي الإيرانية وشملت المساعدات إرسال قوافل إغاثية إلى مدينة الخوخة والقرى المجاورة لها خطوة أولى، حيث تم توزيع آلاف السلال الغذائية لإغاثة السكان الذين يعانون ظروفاً معيشية صعبة جراء الحصار الحوثي. وتواصل قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والمقاومة اليمنية تقدمها في الساحل الغربي اليمني بدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية في ضربة كبيرة لميليشيات الحوثي الإيرانية في اليمن، وذلك بعد الانتصار الكبير الذي حققته القوات في تحرير مدينة الخوخة بالكامل، حيث تواصل قوات التحالف العربي تحقيق الانتصارات الحاسمة في الساحل الغربي، وذلك بعد تحرير مدينة الخوخة بالكامل، إضافة إلى فتح محاور جديدة في أماكن مختلفة لتحرير جميع المحافظات والمناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية. ويأتي تحرير الخوخة والتقدم السريع على الساحل الغربي لليمن محطة مفصلية على طريق التحرير الشامل والذي قدمت فيه القوات المسلحة الإماراتية الدور الأكبر ووجهت من خلاله ضربة قاضية للمشروع الانقلابي لما تمثله الخوخة من أهمية كبرى وموقع استراتيجي. ميدانياً، أفادت مصادر عسكرية يمنية بمقتل نحو 53 من ميليشيات الحوثي الإيرانية في غارات للتحالف العربي استهدفت تعزيزات عسكرية في بيت الفقية وزبيد ومنطقة الجاح في محافظة الحديدة. وتفرض مقاتلات التحالف العربي تغطية جوية واسعة لاستهداف أي تعزيزات مع تقدم قوات الشرعية على الأرض نحو مديرية التحيتا وتطهير جيوب ميليشيات الحوثي في أطراف مديرية حيس. وأمام التقدم الذي يحرزه الجيش اليمني مدعوماً بالمقاومة اليمنية في الحديدة، أفادت معلومات كشفتها مصادر ملاحية في ميناء الحديدة بأن طهران سحبت 40 مستشاراً عسكرياً من المنطقة برفقة موظفين تابعين للأمم المتحدة في اليمن قبل ثلاثة أيام عبر ميناء الحديدة الذي لا يزال تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية. وأضافت المصادر أن سحب إيران لمستشاريها تم بطريقة مموهة، لعدم لفت الأنظار إليهم. ويبدو أن قرار إخراج الخبراء الإيرانيين جاء تلافيا لمصير مشابه لما لاقاه خبير الصواريخ الإيراني حسين خسروي، الذي قتل السبت الماضي في قصف لطائرات التحالف في مديرية أرحب في صنعاء. وقد سبق تلك التحركات الإيرانية، إجلاء طهران موظفي سفارتها من صنعاء، على وقع ما شهدته العاصمة اليمنية من معارك بين قوات المؤتمر الشعبي وميليشيات الحوثي الإيرانية الأسبوع الماضي. وبالتزامن، يستمر تضييق الخناق على ميليشيات الحوثي على الساحل الغربي لليمن، مع تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة بدعم من التحالف باتجاه مدينة الحديدة. في هذه الأثناء، قتل عدد من ميليشيات الحوثي الإيرانية وأصيب آخرون في مواجهات مع الجيش الوطني بجبهة طوال السادة في محافظة شبوة. وذكر مصدر ميداني أن جبهتي لخيضر والعكدة قد شهدت اشتباكات عنيفة بين أبطال الجيش الوطني وعناصر الميليشيات الانقلابية. وشن طيران التحالف العربي غارات جوية عدة على مواقع الميليشيات في هجر كحلان وشعب عيينه شوهدة وشوهدت ألسنة اللهب تندلع من المواقع المستهدفة.
#بلا_حدود