الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

الأشخاص الأذكياء أكثر عرضة للإصابة بالقلق

كشفت دراسة علمية صادرة حديثاً أن الأشخاص الذين يتميزون بمعدلات ذكاء عالية أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالقلق والتوتر النفسي نتيجة الضغط الملقى على عاتقهم. ووفقاً لتقرير موقع سبرينغ دوت أورغ دوت يو كي البريطاني، اطلعت عليه «الرؤية»، أكد الباحثون أن الذكاء يسمح للناس أن يتصوروا بشكل أفضل ما قد يحدث نتيجة الخطأ، ما يزيد من حدة الضغط النفسي عليهم. وأكد مؤلف الدراسة البروفيسور جيريمي كوبلان أن القلق المفرط يعتبر عموماً سمة سلبية لنسبة الذكاء العالية، وربما يؤدي القلق إلى حدوث اضطرابات نفسية أثناء محاولة تجنب المواقف الخطيرة التي يفكر فيها الشخص الذكي. وينجز الأذكياء مجموعة من الاحتمالات أثناء رصد توقعاتهم لحدوث بعض الأشياء عند أدائهم مهمة معينة، وعلى إثر ذلك ينتج القلق باعتباره نتيجة حتمية للخوف من الفشل الذي يلازمهم. ويسعى الباحثون عبر هذه الدراسة لتسليط الضوء على أسباب تولد القلق لدى الأذكياء، حيث وجدوا أن الأمر يتعلق ببساطة بمجموعة من المواد الكيميائية التي يفرزها الدماغ وتؤدي إلى نشوء الخوف والقلق، وهي أشياء عرضية سرعان ما تزول عند تخطي عتبة المهمة المطلوبة بنجاح. وعمل الباحثون على مقارنة مجموعتين مختلفتين من المتطوعين، وتأكد للباحثين أن الأشخاص الأذكياء، وفقاً لمعايير دقيقة، سجلوا معدلات قلق أكثر من الأشخاص متوسطي الذكاء. واستعان العلماء في هذه التجربة العلمية بتقنية التخطيط الكهربائي للدماغ، جنباً إلى جنب مع اختبارات الذكاء وقياس مستويات القلق، وأدى ذلك إلى تسجيل نتائج واضحة حول ارتباط القلق بالذكاء. ووجد الباحثون أن مجسات القياس كشفت أن النشاط في القشرة المخية قد ارتفع مباشرة بعد تعريض الأشخاص الأذكياء لعدد من الوضعيات المختلفة. واعتبر العلماء أن الأشخاص متوسطي الذكاء ليس لديهم ما يخسرون في القلق على أشياء لم يستطيعوا التجاوب معها، في حين عبر الأشخاص الأذكياء عن تجاوب ملحوظ في النشاط المخي مع الوضعيات المعروضة عليهم. وتشير الدراسة إلى أن قياس معدل الذكاء كان حاسماً أيضاً في قياس نسبة القلق التي أظهرها المتطوعون، ما ساعد العلماء على اعتبار القلق في حالات معينة مظهراً من مظاهر الذكاء. ولم يستثن الباحثون في هذه التجربة أحداً من المتطوعين، حيث راهنوا في البداية على التوصل إلى نتائج متباينة، غير أن التوصيات النهائية أكدت ارتفاعاً في مستويات النشاط الكهربائي المخي لدى الأذكياء، في حين بقيت المؤشرات ثابتة لدى متوسطي الذكاء.
#بلا_حدود