الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

عزم سعودي على ضرب الفساد

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود العزم على مواجهة الفساد بكل عدل وحزم، ونشر الاعتدال والتصدي لكل أشكال التطرف. وشدد الملك سلمان بن عبدالعزيز في افتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة السابعة لمجلس الشورى السعودي الأربعاء في الرياض على أهمية استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة، بما في ذلك حقه في إنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. وجدد خادم الحرمين الشريفين، استنكار المملكة وأسفها الشديد للقرار الأمريكي بشأن القدس، بما يمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني. وتعهد العاهل السعودي بأن حكومته عازمة على مواجهة الفساد بكل عدل وحزم، في الوقت الذي تمضي فيه المملكة قدماً في تنفيذ «رؤية 2030» الهادفة لتقليص اعتماد البلاد على إيرادات النفط «الفساد بكل أنواعه وأشكاله آفة خطيرة تقوض المجتمعات وتحول دون نهضتها وتنميتها، وقد عزمنا بحول الله وقوته على مواجهته بعدل وحزم لتنعم بلادنا بإذن الله بالنهضة والتنمية التي يرجوها كل مواطن». وبيّن أنه «في هذا السياق جاء أمرنا بتشكيل لجنة عليا لقضايا الفساد العام برئاسة سمو ولي العهد، ونحمد الله أن هؤلاء قلة قليلة وما بدر منهم لا ينال من نزاهة مواطني هذه البلاد الطاهرة الشرفاء من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال والموظفين والعاملين على كافة المستويات وفي مختلف مواقع المسؤولية». وذكر خادم الحرمين الشريفين أنه وجّه الوزراء والمسؤولين بتوفير الخدمات بجودة عالية للمواطنين «نسعى لتطوير الحاضر وبناء المستقبل والمضي قدماً في التحديث». وأشار الملك سلمان إلى أن «رسالتنا للجميع أنه لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالاً ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال». ولفت الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى أن المملكة تعمل مع حلفائها لمواجهة نزعة التدخل في شؤون الدول الداخلية وتأجيج الفتن الطائفية وزعزعة الأمن والاستقرار الإقليميين، مشدداً على سعي المملكة إلى ترسيخ قيم التسامح والتعايش، والعمل على رفع المعاناة عن الشعوب.
#بلا_حدود