الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

قرقاش: تصفية المتمردين لعناصر المؤتمر تكشف التكلفة المالية لانقلاب الميليشيات

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور بن محمد قرقاش أن تمسك الحوثي بالسلطة في صنعاء هدفه نهب مقدرات اليمن للإنفاق على محازبيه وتمويل ميليشاته الإرهابية. وأوضح في سلسلة تغريدات على تويتر السبت أن «الحوثي في تمسكه بالسلطة في صنعاء يتمسك بسيطرته على دخل الدولة والذي يقدر بين 3.5 إلى خمسة مليارات دولار سنوياً، أموال تنفق على محازبيه فقط وعلى دعم ميليشياته الإرهابية، المال جزء أساسي في المشهد». وأضاف «تشير الدراسات إلى أنه وبرغم الحرب إلا أن استيراد السيارات في مناطق سيطرة الحوثي وبناء المساكن لمحازبيه تشهد طفرة كبيرة، التمويل بطبيعة الحال من خزينة الدولة المنهوبة». وأشار قرقاش إلى أنه «مع التصفية الجارية للمؤتمر وعناصره في مناطق سيطرة الحوثي ستغدو ملامح النهب الواسع لمقدرات الدولة واضحة، غطاء الشراكة السابق انكشف وستتضح التكلفة المالية لانقلاب الميليشيات الإرهابية». وفي هذا السياق، ذكرت مصادر ميدانية أن ميليشيات الحوثي الإيرانية اختطفت أربعة أعضاء من مجلس النواب عن حزب المؤتمر الشعبي العام واثنين من مجلس الشورى في صنعاء، إضافة إلى اثنين من ضباط الحرس الجمهوري، وأن من بين أعضاء البرلمان المختطفين علي غالب الكبودي ومحمد صالح الناحية. ووفقاً لمصادر في صنعاء فقد تم إيداع المختطفين السجون السرية الخاصة بالميليشيات الانقلابية. ويأتي هذا في وقت تستمر فيه ميليشيات الحوثي الإيرانية في تنفيذ حملة اجتثاث كبيرة لقيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، وأنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح من مناصب قيادية في الدولة، واستبدالهم بقيادات تابعة لها. وكان المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد اتهم ميليشيات الحوثي بترهيب قادة حزب المؤتمر الشعبي العام، مؤكداً أن هذه الممارسات تخالف القانون الدولي. ميدانياً، نشرت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، تسجيلات لعملية استهداف تمت قبل أيام لورش تصنيع وتعديل صواريخ أرض أرض وصواريخ باليستية في صعدة، والتي يوجد بها عدد من الخبراء والفنيين الإيرانيين. وصورت تسجيلات ما بعد الاستهداف الانفجارات الثانوية المتتالية التي استمرت لأكثر من خمس ساعات. يذكر أن الجيش اليمني كان قد أعلن في وقت سابق أنه رصد 250 خبيراً إيرانياً في صعدة والحديدة. إلى ذلك، دمرت مقاتلات التحالف العربي تعزيزات عسكرية لميليشيات الحوثي في محافظة البيضاء، كانت متجهة لدعم الجيوب المتبقية للميليشيات في مديرية بيحان في محافظة شبوة. وأفادت مصادر محلية بأن طائرات التحالف استهدفت آليات وعربات عسكرية محملة بمقاتلين للميليشيات قادمة من ذمار عبر البيضاء، ودمرت ثلاث عربات محملة بالسلاح والذخيرة في طريق العقارب غرب مدينة بيحان العليا. من جهته، هنأ رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، الانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بإسناد قوات التحالف العربي في مديريتي بيحان وعسيلان في شبوة وهزيمة الميليشيات الحوثية الإيرانية «الميليشيات الانقلابية اليوم هي أضعف مما كانت عليه، فهي تتلقى هزائم متتالية في الحديدة وتعز والجوف ونهم، والأيام المقبلة سيتحقق لشعبنا اليمني النصر الأكبر بتحرير العاصمة صنعاء من صلف هذه الميليشيات الإيرانية لإزالة الغم والظلام الذي عاناه المواطنون في الأعوام الثلاثة الماضية».
#بلا_حدود