الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

تجار يحتالون على الرقابة بنسب الأسعار

يحتال أصحاب بقالات في الشارقة وعجمان وأم القيوين على المستهلكين برفع أسعار السلع بنسب تتراوح بين 15 و20 في المئة مقارنة مع الأسعار في المتاجر الكبرى، فيما أكدت وزارة الاقتصاد ضرورة الإبلاغ عن أي مخالفات تتعلق بالبيع أو أسلوب عرض السلع. وأفاد «الرؤية» مستهلكون بأن انعدام الرقابة دفع بقالات إلى عرض السلع بفوارق سعرية مرتفعة مقارنة مع نظيرتها في المراكز التجارية، مؤكدين تواصلهم مع إدارة حماية المستهلك دون حدوث أي تغير في الوضع. وأرجع المستهلك محمد الشاهد إقدام أصحاب البقالات على هذه الممارسة إلى انعدام الرقابة وضعف المتابعة المستمرة من قبل الجهات المحلية، لافتاً أن بعض السلع تعرض بزيادات سعرية كبيرة في بعض البقالات. وبيّن المستهلك محمد المنسي أن بعض التجار في البقالات يضعون أسعار السلع، وفقاً لأهوائهم الشخصية، مستغلين عوامل ضعف الرقابة وحاجة المستهلكين للشراء خصوصاً في المناطق السكنية البعيدة. بدورهم، رد أصحاب بقالات بأن زيادات الأسعار في بعض السلع تعود إلى ارتفاع التكاليف المتعلقة بالإيجارات وفواتير الكهرباء والماء، فيما يشير آخرون إلى أن الزيادات موسمية تتزامن مع موسم أعياد نهاية السنة. وذكر صاحب بقالة في الشارقة مرشد الراعي أن بعض التجار يطبق زيادات سعرية في فترة الكريسماس، فيما أرجع صاحب بقالة في أم القيوين محمد حنيف الزيادات إلى ارتفاع الإيجارات السنوية والتكاليف الأخرى المتعلقة بفاتورة استهلاك الكهرباء والماء وأجور العمال. بدوره، أوضح لـ «الرؤية» مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الدكتور هاشم النعيمي تكثيف الإدارة لحملات الرقابة، مؤكداً مخالفة هذا النوع من الممارسات للقانون حيث إنه لا فروق قانونية بين أسعار السلع في المتاجر الكبرى أو البقالات. وشدد على أهمية دور المستهلك في الرقابة على الأسواق لضبط المخالفين بالتعاون مع الجهات التفتيشية، مطالباً بالإبلاغ عن أي ممارسات سلبية داخل البقالات سواء في عرض السلع بشكل غير صحي أو في زيادة الأسعار.
#بلا_حدود